صرخات في جوف الفراغ الاخلاقي

الخطط المبعثرة لا يمكن أن تترجم إلى نتائج ملموسة على الأرض دون الاعتماد على نهج استراتيجي منظم بوازع اخلاقي ووطني يوضح من قبل رجال الاصلاح الحقيقيين بأهداف تنموية تتحقق في ارض الواقع ولا تتحول الى فعل انساني مؤثز إلا من خلال مشاريع ملموسة تتركز على الحاجة الفعلية والبعد البيئي، الإصلاح ودعواته ملزمة بأخذ ذلك كلّه بالاعتبار، ورغبة الإصلاح حالة شعوريّة ينبغي أن تعمّ المجتمع كلّه أفرادا وجماعات، بل هو نمط وعي ينبغي أن يجري في المجتمع مجرى الدّم من الجسد، وفي مستوى أعمق ينبغي أن يكون الإصلاح وعيا جمعيّا، وطاقة إيجابيّة مشعّة إذا عمّت أخذت الكلّ في حضنها، كطموح عام يسكن بين ضلوع كلّ فرد من أفراد المجتمع كلّ من موقعه ومستوى وعيه ووظيفته ومستوى إدراكه وبافتراض وجود الإرادة السياسية على أعلى مستويات العملية السياسية، ، والاصلاح في ظل نظام قائم في العراق بعد 18 عام كذبة من المهم النظر الى النظام، والهياكل الأساسية التي تحدد إلى حد كبير ما يمكن وما لا يمكن القيام به..ان زيارة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان ونحن في حديثنا لسنا في صدد مغزاها انما فتح الباب على مصرعيه لمناقشة الرغبة في الاصلاح من عدمه في العراق في ضوء سرعة الامكانات التي برزت وتوفرت لهذه الزيارة ويظهر ان ليست هناك أزمة قلّة إمكانات ولا أزمة خطة للتطوّر لانها بالاساس غير موجودة، انما الاستئثار بالمناصب والمسؤوليات هي التي تعيق اي برامج للبناء و تسبّب في العديد من المشكلات كالتّخلف والفقر والصّراعات ومشاكل البيئة وغيرها ويعمقها ، لكنّ عمق الأزمة في النّهاية متّصل بالقيم. وبكلام آخر إنّ عمق الأزمة في اللّحظة التّاريخيّة الرّاهنة أخلاقية في المقام الاول، ولا سبيل إلى إصلاح الحال بدون ثورة شاملة عامّة تنطلق من الذّات المجتمعي بتمثّل منظومة القيم الذّاتية والانكى من ذلك كله التحجج بعدم توفير السيولة النقدية من قبل رجال سلطة الدولة وهي في حقيقتها كذبة اتضحت معالمها هذه الايام و يحاول المسؤول التكاء عليها لتمرير الفساد اوعدم الاهلية او لايريد البدء ويشوه كل جهود الإصلاح، ويقبحها ، ويعتبركل إنجاز على أرض الواقع بمثابة عطل وتعطيل لمصالح العباد والبلاد، ويرى كل كمال نقصان، حتى أنه يجن جنونه عند افتتاح اي مشروع وطني، و بات يرددها الصالح والطالح دون ان يعي المعنى الحقيقي لهذه الكلمات التي اطرشت صرخاتها العفنة مسامعنا، ان هذا الشعارات الزائفة تتطلب السعي الى اصلاح النفس قبل كل شيء ، فكيف لمن نشر الفساد ويعاضده ويعمل به ان ينادي بالاصلاح ام انها ارادة لتحقيق مصلحته الشخصية فمن يريد ان يتحدث عن الاصلاح عليه ان يقيم نفسه اولاً ويصلح نفسه قبل ان يتشدق بها ، والمطلوب الدعوة بصوت واحد من كافة الجهات المعنية لاجتثاث كافة انواع الفساد المالي والاداري والخلقي وغيره للوصول الى الازدهار المراد الوصول اليه خاصة .

في اي مجال اذا التقت ارادة القيادة ورغبات المواطنين تكتمل صور الاصلاح فتصبح اكثر فاعلية واسرع ايقاعاً لتعويض ما فات من فرص للاستثمار والتطور المهدورة وتصبح بحاجة إلى نهج مشترك في التعامل مع التحديات  الداخلية والإقليمية والعالميّة ويأخذ بالحسبان البيئة السياسية والفكرية وكذلك البيئة الطبيعية والبيئة الإنسانية ، فإذا تحقق ذلك، نصل إلى الوحدة العضويّة المنشودة بين الإنسان والأرض والشجر بين الإنسان والفكر بين الإنسان وأخيه الإنسان والاخلاقيات ، فما يتطلبه هو وضع الإنسان في صلب معادلة الكرامة الإنسانية ،من هنا للتوضيح فأن الديموقراطية التي يتشدق بها الكثيرون بمفردها لا تصلح مجتمع ولا تكافح الانحرافات لأنها آلية حكم توفر منظومة سياسية فقط، بل تحتاج مستلزمات تكليفها في تعزيزنشر قيمها الشفافية والنزاهة وتثقيف الأفراد بمخاطر الانحراف عنها و يتطلب التركيز على الجانب الاخلاقي وهي من الامور المهمة و الوقفة بأوجه الفساد أولى خطوات الإصلاح، فالإصلاح الحقيقي يحتاج محاربة الفساد، حيث ان الفساد في العراق اصبح مشكلة أخلاقية بالدرجة الأولى و هذه المشكلة صارت متأصلة واصابة الجوهروعليه الإصلاح من الجذور والانبعاث من جديد والارتقاء في البحث عن كلّ السّبل المؤدّية إلى ذلك كلّه، وكذلك التّجديد والتّجدّد، بعمل وسلوك مستمرّ لا يتوقّف، أو بالأحرى بفعل متواصل لا ينبغي أن يتوقّف عند زمن معين لأنّ ذلك هو ضامن التّفاعل لمجريات الواقع والاستفادة من اللّحظة التّاريخيّة إيجابا، وهو ما يمدّ الصّلاح دعماً وعنفوانها وبما يلزم من الطّاقات اللاّزمة المؤدّية حتما إلى ايقاف سيله وانهاء وجوده والتوجه الى الصّفوف الأماميّة للشّهود الحضاري ،

ومن اساسيات الاصلاح هو صفاء القلوب وعدم حمل البغضاء لأمور شخصية او مصلحة او امور دنيوية ، وعدم شن الحملات اياً كان نوعها والتي من شأنها ان تملأ روح الحقد والكره ، لان القلوب الحاقدة لا تسعى للاصلاح انما للفتنة ولتفكيك المجتمع وغرس الحقد في القلوب ، ان انتزاع طابع الحقد واستبداله بحب الخير والعطاء وحب المجتمع وجعله مجتمع متماسك بقلب واحد لن يكون بجهد فردي بل بجهد جماعي ، ويحتاج الى سهر وتعب واجتهاد بعد ان فرقت ابناء المجتمع الصراعات على المناصب التي لم تعد تجمل اي قيمة واي معنى في ظل معوقات وعجز في المخصصات وضعف بالصلاحيات فلماذا الحقد بل يجب البدء في نبذ هذه التصرفات لينعم الانسان في مجتمع خالي من الشوائب وارضاء الله عز وجل لا ان يكون سبباً في سخط الله على من لا يشكر الله على نعمه الكثيرة .

 ان من يعمل على اثارة الفتنة وتفكيك المجتمع يعتبر من اشد انواع الفساد الخلقي للشخص نفسه ففي فساده وحقده يسعى لافساد المحيط من حوله وانتهاك مبدأ النزاهة في العمل والعطاء وهو ينقل عدوى الحسد والبغضاء واستغلال المناصب ، محاولات الإصلاح يجب أن تتضمّن إعادة النظر في القيم التي تحتويها تلك النظم ونختار مايناسب المجتمع وافكاره ولايخضع للاستنساخ والتبعية والانبهار المزيف …. وبينما نفكّر مجدّدًا في القواعد والأساسيات و لا بد من إلقاء نظرة أوسع على العوامل الخارجية التي تُزعزع العلاقات والتي تعيق التعاون واستقلال المتكافل على مستوى الدولة والمؤسسات والأفراد.

عبد الخالق الفلاح

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close