من اصح ما كُتب عن العراق

من اصح ما كُتب عن العراق
أ.د. سلمان لطيف الياسري
من اصح ما كُتب عن العراق

يا ليتني عرفت رسام هذه الحروف

(مالم يقله ابن خلدون في مقدمته).

#العراقيون..

أمة مختلطة الأصول، أفرادها متفاوتوا القِدم على ارض بلادهم العراق، بعضهم يسكن هنا منذ ٧٠٠٠ عام، وبعضهم جاء مع المسيحية، فيما جاء اخرون مع الفتح الاسلامي، وتوالوا على سكنها حتى ذروة فترة التجانس عندما كانت بغداد عاصمة الامبراطورية العربية الاسلامية، فسعى اليها الناس من كل بقاع الامبراطورية كنوع من الرغبة بالسكن والتجارة والدراسة فيها، او للقرب من مركز القرار.

هذا الخليط اليوم لايمكنك التمييز بين أفراده، لايمكنك التمييز بين هذا وذاك، منذ رسمت الحرب العالمية الاولى حدود البلاد وهم ينصهرون ببعض، رغم انهم يتحدثون لهجات مختلفة عديدة، ولغات عديدة ايضاً، لكنهم عراقيون فقط.

هذه الأمة المعروفة بعنادها وعدم اكتراثها لغضب اعدائها، أرقت جيرانها طويلاً مذ بزغت، فهي لاتستقر أبداً مع وجود تهديدٍ قريب، يمكن لها ولشعبها ان يضرب دولةً أخرى او يهددها او يحرق مصالحها او حتى يغزوها بالكامل، اذا تعرضت لكرامته بشيء..

ولهذا، عانى العراقيون طويلاً من عقدة غضبهم السريع، رغم انهم لا يكترثون احيانا لتلك المعاناة، المهم، إنّا ضَرَبنا!!

هؤلاء رغم ما يقال عنهم أنهم سريعو الغضب، لكنهم سريعو الدمع أيضاً، هم متطرفون في كل شيء، فقصائدهم الحزينة تصيب القلوب بعواصف الالم، وأغانيهم الحماسية تلهب الصدور وتلقم السلاح، يبكون دماً لعصفورٍ مذبوح، ويجزون رؤوس اعدائهم بلا رحمة، يعشقون بتطرف، وتعشق نسائهم بجنون، يحبون امتصاص نخاع الحياة، ويقفزون الى الموت في أول مناسبة، كل ذلك في وقتٍ واحد..

العراقيون قوم لا يفهمهم الا من عاشرهم، شبابهم جميلو الخلقة، فتياتهم يذبحن العيون جمالاً، أعينهم تشع حسناً، وأصواتهم عذبة على المسامع، لكنهم في الوقت نفسه، عكرو المزاج، شديدو الحزم، سريعو التدخل، ويلجأون للقوة كحلٍ مناسب دائماً..

ليس بين بيتٍ عراقي وآخر فرق، لو دخلت لوجدت نفس مذاق الطعام، لأن الروح نفسها تطبخ هنا او هناك، ولوجدت اماكن تعليق المناشف ذاتها، والصور نفسها، وآيات القرآن ذاتها على الجدران وبنفس الترتيب، لانهم انصهروا معاً منذ الاف السنين، دون جدران او حواجز..

يظن العراقيون دائماً انهم اسياد من حولهم، ولذا فهم شديدو الاعتزاز ببلادهم، اما لماذا، فيقولون لأنهم اهل مُلكٍ وثروة ومساحة وإرثٍ وتاريخٍ وقوةٍ وعدد، ولأنهم معروفون بسطوتهم الجبارة مدى التاريخ، لذا فهم يشعرون بالظلم مع اول انتقاصٍ منهم، ويثورون ضده.

قد يشتم العراقي بلاده في ساعة غضب، لكنه قد يقتل غريباً شتمها، فالعراق في نظرهم يأت بعد الله في القداسة، يعلّمون صبيانهم ان يحبوه، وبناتهم ان يتغنين به، حتى لا تكاد ترى اثنين يتحدثان الا والعراق حديثٌ بينهما.

هؤلاء قومٌ يعرف عنهم اللا انكسار ولاهزيمة، تمر بهم الظروف لا تُطاق، وبعد سنوات، تجدهم أعزةً، بعزة العراق.

قيل فيهم:

علّقتُ روحي بنداً في أسنّتهم..
لا تبدأ الحربُ إلا وقتَ هُدنَتِهِم..
جازاهم اللهُ خيراً عن مُعَنّتهِم..
هُم الذينَ دهتني رؤيةُ ابنتهِم..
فكانَ سعداً على المدهيٍّ والداهي..

حذاري يا صاحبي إن الهوى شَرَكُ..
لم ينجُ من يدِهِ عبدٌ ولا مَلِكُ..
أهلُ العراقِ شموسٌ مالهم فَلَكُ..
هم غيروني تماماً منذُ أن تَرَكوا..
وأسكنوا في مرايا البيتِ أشباهي..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close