ان كانت الحكومة لا تستطيع حماية المواطن فعليه ان يثور

ان كانت الحكومة لا تستطيع حماية المواطن فعليه ان يثور

بقلم: البروفسور الدكتور سامي آل سيد عگلة الموسوي

مهما تكن الأسباب فأن حماية المواطن في وطنه هو من مسؤولية الحاكم التنفيذي والجهات الأمنية المرتبطة به. والمعني هنا في العراق هو (رئيس الوزراء) المدعو مصطفى الكاظمي. ما حصل في جريمتي القتل في صلاح الدين وميسان شيء مروع شأنه شأن ما سبق من جرائم قتل أصبحت هي ولجانها طي النسيان.

ان المدعو مصطفى الكاظمي عليه ان يستقيل لأنه فشل في حماية الوطن و المواطن. ليس ذلك فحسب بل كذب وتلطخت يديه بدماء الأبرياء فهو بعد الان غير مرحب به وعليه الرحيل فورا.

اما انت يا شعب العراق وبالخصوص ام الثورة ذي قار فليس لك الا ان تستمر بالثورة وتقوم بالتصعيد لكي تستعيد كرامتك ووطنك من ايدي الطغاة والسراق والظالمين والجبابرة الذين هم اسود عليك وجرذان عند أسيادهم. وان لم تفعل فاعلم بانك الهدف القادم لتلك العصابات الاجرامية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close