الالم طريق للتمسك بالامل

 يمر العالم بفترة ألم لكنه لا يفقد الأمل فى العودة إلى الحياة الطبيعية في القريب العاجل ،قال تعالى﴿ أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ ﴾ [العنكبوت: 2، وسوف تعود الدماء إلى الوجوه الشاحبة والطمأنينة إلى القلوب المتعبة، والثقة إلى النفوس القلقة، والابتسامة إلى الشفاه الذابلة وقوله تعالى في كتابه الكريم﴿ فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ ﴾ [المائدة: 52 و الحياة عبارة عن رحلة يعيشها الانسان ما بين ألم يعصر قلبه ومشاعره، تأتي على القلبِ من النوائبُ، فتفيضُ من نهر الأحزان “وتأتي أسرابٌ من الآلام، تأتي صاحبَها مستنفرةً متوقِّدةً، وتتسرَّبُ إلى دمِه، كأنها أفَاعٍ دقيقةٌ، يُسمَعُ صوتُ فحيحِها، وما زالت تتكاثَرُ عليه الأوجاع، حتى يغليَ منها دمُه، وتتجاوز الآهات جسدَه المتقدِّدَ، فلا يغيبُ من بعـد صدى نشيشه عن كل أُذُنٍ”، وقد يمضى أيام العزلة فى منزله ” كما هي ايام وباء كورونا”  في استثمار تجاربه الشخصية والقاسية والمظلمة وتحويلها إلى طريق أمل لانه من حلم من أحلام اليقظة ونور للتفاؤل و الإيمان الذي يؤدي إلى الإنجاز ولا شيء يمكن أن يتم دون الأمل والثقة الذي يغذي حياة آلاخرين، ويجنبهم تذوق مرارة الألم، ويكون ذلك بالنسبة له بمثابة الحافز لتخطي العقبات، والتمسك بالحياة، ويقول الشاعرجميل صدقي الزهاوي” يعيش بالأمل الإنسان فهو إذا .. أضاعه زال عنه السعى والعمل” والقران الكريم يقول “ولا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك امراً”،”الموت قدر لايفسر ، يأخذ الناس على موعد، وعلى غفلة منهم ، يلتهم في بطن المحيطات وفي حوادث السير والطريق ،وعلى شكل فيضانات وكوارث تترك فواجع ، كتلك التي تبقيها الأوبئة والحروبنطق الشاعر قديما ،فقال ان الموت لاتنفع معه الثمائم، وان المرء يواجهه ككل قدر يدفع بالقدرقصائد مواكبة لرحيل شخصيات مهمة وأخرى بسيطة، لكن الذي يوحد الجميع ، انهم عاشوا في تعايش مشترك، وفي رحاب الامل الفسيح”.. لكن المؤكد أننا نتعلم من الألم كيف ننتصر على أوجاعنا، كما أن الأمل يدفعنا للتشبث بالغد المشرق القادم ، و يملأ النفس الفرحة والبهجة، وهي بذلك من المعادلات الكونية العظيمة والتي أوجدها ربنا جل وعلا بنا حتى لا نمِلُ ولا نكِل، وحتى تصبح الحياة في عيوننا حلوة جميلة، فنجد أن الحزن يتبعه الأمل بالفرح، والفرح يتبعه أمل بدوامه وبقائه، والمرض يتبعه أمل بالشفاء، والشفاء يتبعه أمل في طول العمرالذي هو خليط من الألم وهو ما يصيب النفس أو الجسم من تعب ومشقة ومعاناة، والأمل الذي يعبر عن السعادة والتفاؤل بالمستقبل ولا صبر ولا قدرة لأحد على تحمل الألم لولا الامل، وهما لفظان يشتركان في نفس الحروف ـ ألف لام ميم ـ وإن كان بترتيب مختلف، ولكنهما يتناقضان تماماً في معنى.وحلقات متسلسلة من المحن والمنح تعاصر الانسان فيه حياته ، ويمر بعالم مليء بالخير والشر، يضحك أياما ويبكي أعواما، وقد يضحك أعواما ويبكي أياما، يسعد قوما ويحزن آخرين والعكس، الخير فيها لا يدوم والشر فيها لا ينقط ، ويمنحنا الفرح غبطة قد تنسينا المحن عند عدم إدراك الحكمة منها، واليأس عند المحن قد يفقدنا لذة الصبر واستشعار الأمل، والإنسان أمام اختبارين في التعامل معها اختبار اليسر والخير والمنح واختبار العسر والشر والمحن، والعاقل من يستثمر كلا الأمرين في تحقيق أهدافه العاجلة والآجلة، وفي طيات المحن فرص للامل وفي زوايا الشر خير ومع كل عسر يسرين والتقدم قد يكون له بداية، ولكن ليست له نهاية ، ومن حق الانسان ان  يسعد بكل نجاح لأنه ثمرة عرق وجهد وتحمل الآلام باختيار وإرادة حبث الاعتقاد بالاستحقاق الى ما هو أفضل.

في كثير من الاحيان تحتدم معارك الإبداع بين الألم والأمل في مخيلة المرء و من المعروف في أتون الألم وصور الأمل لايقنع المثقف بما يعانيه ويراه، بل يحاول التدقيق في ماهية نوع الألم والأمل الذي يعيشه ليُصَوِّر خياله ومشاعره، بشكل يوقظ في نفس السامع الشعور بلذة الألم، والارتياح بتذوق معانيه الذي  يمكن إدراكه وفهمه في صور الأمل الذي يظل معقودا على الإرهاصات والتطور المضطرد في فهم الألم، لإيجاد العلاجات بالبدائل والذي لا يمكن انكاره هو ان حياة البشر تصبح مملة إذا كان كل شيء على ما يرام، وليس في الإمكان أبدع مما كان. وكم تصبح مأساة إذا تم تقبل الاوضاع المتردية  باعتبارها قدراً محتوماً. فمن حقنا أن نأمل في مستقبل أفضل، ولكن من الواجب العمل من أجل ذلك. ولا ننسى القدرة على تحمل الآلام و نتذكر ذلك دائماً للتحقيق الآمال ، أملاً في الروح الموصولة بصاحبها يلوحُ في الأفق، يستشعر فيه بَصيص نورِه، وعطر ريحانه هدوءَ الحياة التي يستلهم منها الرحمة التي تلف قلبَ المرء، فتعيدُه للحياة، وجمال الحياة، وأنس الحياة وزرع التفاؤل بين الناس و النظر إلى المستقبل بإيجابية.

عبد الخالق الفلاح

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close