محافظ كربلاء يكشف شبكة اماراتية للاغتيالات،

 نعيم الهاشمي الخفاجي
محافظ كربلاء الأسبق ونائب محافظ كربلاء كشفا بالأدلة والأسماء تفاصيل فريق الاغتيالات الذي جندته المخابرات الإماراتية وكشفته خلية الصقور الاستخبارية، ولهذا جاءت الأوامر من الإمارات بتفكيك خلية الصقور وعزل قائدها!
من المؤسف أن يتحكم بأمن العراق آل زايد خدم إسرائيل وقتلة أطفال اليمن https://t.co/N9ZtRcjWts‎‎
من علامات الساعة طحنون لديه مجاميع تغتال وتقتل ……الخ طحنون يوظف ويعزل ساسة المكون السني وينصب قادة شيعة هههههه شر البلية مايضحك،
اقول الى السيد المحافظ السابق سلام الله ورضوانه عليه وعلى روحه الطاهرة اين كنتم؟ لماذا هذه المعلومات لم تعلنوها للناس؟ هل انتم غير قادرون ان تبلغون الجماهير بذلك؟ هل مكسورة عيونكم لاسامح الله؟
 ‏‎العراق مستهدف وبالذات المكون الشيعي الذي من سوء حظه قادهم ساسة منبطحين، نعم مستهدفون لاسباب مذهبية  من كل الدول العربية التي تتضارب مصالحها مع العراق مضاف لذلك الحقد المذهبي،
لذلك لابد لنا أن نكون واعين وننتبه ونتحد او لنتعاون للتصدي وافشال        المؤامرات التي تحوكها البلدان الخليجية التي وزعت اموال البترول لدفع رشاوي للدول  الغربية،  تصوروا نتنياهو عندما اصبح رئيس وزراء اسرائيل لاول مرة في ١٩٩٤ كتب مذكراته اسمها تحت اشعة الشمس يشتكي من رشاوي الدول العربية ضد اسرائيل؟ فكيف يكون حالنا نحن شيعة العراق وبظل وجود ايران المعادية للغرب؟؟ مايحدث بالعراق هناك رشاوي من  الملوك العرب للغرب وفتاوي تكفيرية   وبمساعدة العملاء السياسيين العراقيين من ساسة المكون البعثي الذين يمثلون المكون السني العراقي بالعملية السياسية
الصديق الكاتب عمر الحذاف كتب ( الكثير من الأعلاميين ممن كانوا يؤيدون الأرهاب (البعثي – الوهابي) بالعلن والخفية … أصبحوا منظرين للتشرينيين).
متى ينتبه ساستنا، محافظ كربلاء السابق من كتلة القانون التابعة لحزب الدعوة لماذا لايقيمون دعاوي قضائية بالقليل حول ذلك.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
16.3.2021
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close