نعزي شعبنا الكريم بذكرى جريمة حلبجة،

 نعيم الهاشمي الخفاجي
في مثل هذا اليوم ارتكب نظام صدام الجرذ الهالك اقبح جريمة استهدفت مدينة وضعتها خارطة سايكس بيكو ضمن العراق وهي مدينة حلبجة، وللاسف لم نرى من قادة الجيش السابق اي موقف في رفض قصف مدينة عراقية بالكمياوي بل نفوذها وهم يتفاخرون بذلك، وبمناسبة ذكرى  مجزرة حلبجة، نذكر اصحاب عقول الأوز
معقوله الزمن الجميل كانت به  مجازر وانتم لاتعلمون؟ تحنون الى ذلك الزمن البائس في اسم زمن الامان   والازدهار والتطور والعيش الرغيد.
‏السياسي السني العراقي  الذي  يستذكر ذكرى مجزرة حلبچة ما يذكر اسم  الطاغية صدام هو من قام ذلك!؟
للاسف اقول لهؤلاء عديموا الضمير  جميعكم قتلة، مضاف لذكم المصالح التي جعلت ايتام المجرم جرذ العوجة وقتلة الشعب الكوردي يقيمون في اربيل امثال وليد الزبيدي والقصاب ……الخ، شر البلية مايضحك
ههههه، سؤال لنوابنا هل هذا الكلام صحيح؟
هل أطلق الرئيس العراقي السابق جلال طالباني سراح الطيار الذي قصف حلبجة بالسلاح الكيماوي؟
Posted on 16/03/2021 20:45
 شهدت جلسة مجلس النواب العراقي، الثلاثاء 16 اذار 2021، مشادة كلامية وتدافع بين النائبة عن التغيير شيرين امين ورئيس كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني زياد جبار، حول اطلاق سراح الطيار الذي قصف حلبجة بالسلاح الكيماوي.
وقالت مصادر لـ هاف بوست عراقي، إن المشاجرة وقعت بعد مداخلة النائبة شيرين امين والتي اكدت ان اطلاق سراح الطيار الذي قصف حلبجة بالسلاح الكيمياوي تم من قبل الرئيس الاسبق جلال طالباني.
وأضافت المصادر: بعدها رد رئيس كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني زياد جبار على النائبة شيرين أمين مما اثار مشادة كلامية وتدافع وتم تعليق الجلسة لمدة نصف ساعة.
وذكر اعلام حركة التغيير أن قوات الاسايش اعتقلت الطيار طارق رمضان في العام 2005 وتم اطلاق سراحه من قبل الاتحاد الوطني الكردستاني وبعدها لجأ الى أوروبا.
من جهته دعا برلمان اقليم كردستان، الحكومة الاتحادية لتعويض ضحايا القصف الكيماوي الذي استهدف سكان حلبجة ومناطق محيطة بها من قبل النظام العراقي البائد.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
17.3.2021
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close