من الذي أتى بالكاظمي؟

 نعيم الهاشمي الخفاجي
هناك حقيقية اكبر عراقي مايحصل على وظيفة منظف في مدرسة بدون تزكية حزب، انا شخصيا قدمت على حقي كمفصول سياسي النتيجة تم طمر معاملتي من قبل المجاهد الثقة المؤمن الحاج ستار نوروز خان الذي يعمل في لجنة المفصولين في دائرة المحاربين التابعة لوزارة الدفاع، دفن المعاملة وكتب لهم بلغناه ولم يحضر؟ تم اعطائي رفض وفق قانون الحكومة الذي مقدس هذا القانون لربما اكثر عندهم من ايات القران الكريم، الكاظمي لم يأتي من السماء ابدا، بل هم  وظفوا الكاظمي  وسلموه مناصب مهمة ومنها مدير جهاز المخابرات، وساسة احزاب الشيعة هم من طردوا زهير الغرباوي ونصبوا الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات واستبشروا خيرا ان المنصب شغله واحد منهم، هم اوصلوه  الى قمة السلطة ثم يتحدثون عن مؤامراته  في الاعلام…فهو يمضي والخصوم يتفرجون،  ولو دققنا بالامر جيدا فعلا  صراخ خصوم الكاظمي بات  عامل لهز مابقي من  الثقه في المجتمع  مما ينتج ازمة ثقه حقيقية ما بين الطبقة السياسية الحاكمة لمكوننا   و بين المجتمع  بالوسط والجنوب،
و تعطي انطباع بأن هنالك طموحات متصاعده بشدة مع تراجع القانون الذي يقنن و يخفف من شدة هذه الطموحات ،
لذا لا اعتقد ان هذه الديمقراطية قادره على بناء وطن مستقر وثابت بظل وجود ضباع فلول البعث وارهابهم،
‏‎وهنا تكمن المشكله في صراخ خصوم الكاظمي  ( لعل الامر مفروض ) ضمن مخطط في حينها لتفادي امر اكبر .
أما قضية الجربوع طحنون تم جعله شخصية يقود الجيوش مثل قصة الكذاب الصحابي الجليل سيف بن عمرو التميمي مخترع اسطورة عبدالله بن سبأ وكيف حرك الجيوش وقتل عثمان وقاد الصحابة من آذانهم وامر طلحة والزبير وعائشة في التحريض وقتل عثمان بن عفان؟ بينما سلطة عثمان أطاحت في ابو ذر الغفاري وتم نفيه بالصحاري الى ان مات غريبا، سلطة عثمان اقامت حد على عبدالله بن مسعود …..الخ انا لايهمني ماحدث من حروب بزمن الصحابة بقدر نتكلم عن الكذب وتشويه الحقائق، طحنون ههههه يدير جهاز المخابرات العراقية وينصب ساسة…..الخ اقول كافي حمرنة يا اخي كذبوا لكن بالقليل كذب مسفط.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close