الطب والشعر / قسم أبقراط

د. حسن كاظم محمد

تمهيد: أبقراط هو طبيب وفيلسوف يوناني ولد عام 460 قبل الميلاد وتوفي بعمر التسعين عاما. حوّل الطب من الشعوذة والخرافة إلى العلمية والعقلانية معتمدا على الفحص والتشخيص والعلاج، ويعتبر “أبو الطب الحديث”. تقول المصادر إنه ألّف ما بين ثلاثين وستين كتاباً.

درّس الطب إلى الراغبين فيه وعلّمهم السلوك المهني الحر الذي يخدم المريض وهيبة المهنة. وضع أبقراط قانونا أخلاقيا يلزم الأطباء بالتقيد به وأصبح هذا القانون يعرف بقسم أبقراط المعتمد في كليات الطب بصورته المحدثة. من أبرز تعليماته وشروطه لممارسي مهنة الطب ما يلي:

· الاستقامة في المهنة والعلاقة الجيدة بأعضائها، والابتعاد عن كل ما يسيء إليها.

· أن يكون سليم القلب عفيف النظر صادق اللهجة.

· دخول البيوت لمصلحة المرضى فقط مع حفظ أسرار المريض، عدم وصف المخدرات وأية مادة أو وسيلة تسبب إسقاط الجنين وأن يعالج عدوه بنيّة صادقة.

ما يهمني أن القَسَم والحلف موجود في الحياة العملية ولكن الالتزام به من قبل البعض انتقائي. الأكثر من ذلك هو الذات والضمير، استعمال العقل، المعرفة، الحكمة ومخافة رب العالمين كما جاء في مقولة نبينا محمد (ص)، رأس الحكمة مخافة الله. وقيل كذلك بفضل المعلّم من علمني حرفا ملّكني دهرا (أو عبداً). القصيدة الشعبية التالية توضح ذلك.

إقْـرَه اْلـقَــسَم آمِـن بِـيه وِتْأكّـد

سَهْلَه اْلحِـلِف چَم سْطور تِترَدَّد

مُهِم تَـطْبيقَه شامِل كل حذافيره

مـو تـترك جُـزُء وِتْـنَفِّـذْ اْلأفـيَد

***

عِـلِم عِـندَك عَـلِّم غَـيرَك لْخِبرَه

تَوجِـيه وْعَمَل تِـلتَزْمه يَـدْ بْـيَـدْ

ذاك العلّميته حِـلَـف لـيل نْـهار

أعَـلّم آخـر بلا مِـنّه لا مَـقْـصد

مُـعَـلِّم چَـنَّه والِـد لازِم اْطِّـيـعَه

أَخْلاقَـك وْدِيـنَك وِاْلنَبي أَحْـمَـد

***

مَـريضِ لْجاك إِرفَع عَـنّه آلامَه

مالَك دَخَل مِن يا مَسجِد وْمَعْـبَدْ

مَريضِ نْطاك سِـرَّه وْأَمَّـنَه يَمَّك

قُـفْلَه بْقُـوّه وِلْمِفتاح بَس عِـنْدَك

***

مِهْنَةْ طِبْ وَقِتْ ما إِلْهَه يِـثَّـبَتْ

وَلا بَـيع وْشِره وسِّـعِـر يِـتْحَدّد

خَطَّـك مُسْتَـقـيم وْلا تِـشِذْ عَـنَّه

لَـيْغُـرَّك لْمال وْلَـمْعَة اْلعَـسْجَد (الذهب)

لو رِحْتِ لْمريض تْطَبِّبَه بْبَـيتَه

تِـنطـيه اْلدُوَه ولَتْطَوِّل اْلـمَشْهَد

***

دُوَه تِـنطي ما مِنَّه ضَرَر بَعْـدَين

وْلَـيْخَـدِّر وْبالَـك دَگّـةِ اْلـمَرْصَد

دُوَه تِـنطي لا تَأثيـرَه عَلْ حامِل

وِيْضُر لْجَنـين بْلا سَـبَب مُسْنَـد

***

حِكْمَة وْعَـقِل تِحْمي مِـن بِـلِـيّه

وْخُوفَـة رَبَّـك اْلمَعْـبود لا أَزْوَد

دِنْـيَه بْطيب تِگضيهه وْنِهايَتهه

عاقِـبْـتك عُـمُر مِـن بَعَد يِـتْجَدَّد

وإلى اللقاء

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close