ليس للبنان في خزائنهم مكان

ليس للبنان في خزائنهم مكان

الرباط : مصطفى منيغ

الأخطاء كثيرة ومكامن وقائعها متعددة ، عن عقليات بما أقامته لغاية مُتَعَمّدَة ، على ضوء تعليمات خارجية لا تُرَدّ مضامينها مُعْتَمَدَة ، ترتَّبَ عنها ما جلب الغضب الداخلي بكيفية جد مُعَقَّدَة ، اتجاه مقامات تنفيذية على خيبة قراراتها موحَّدَة ، بغير تفكير أن الدنيا غير خاضعة لقلة عنيدة ، تحسبها بالمقلوب لتوهم الغير أنها غير بليدة ، فتكتشف بعد حقبة أنها لأحلام جيل من العرب كانت مُبيدَة ، لتمسكها بعقلية تختبئ خلف جهل تلزمه برامج تربية وطنية باستفزازات دلائلها مؤكدة ، آخرها امتحان يلحق من اجتازه لتدبير إصلاحات في عرفهم جديدة ، قائمة على حذف حروف بعض الكلمات لتقريب المعنى المطلوب المتفرع لاختيار قناعة من اثنين القبول بغير نقاش ولا تحديد أية علامة ولو لمرة طول العمر واحدة وحيدة ، أو الانصراف بلا عودة فالبحر يكفي من لسانه أطول من منارة عن الاصطدام ليلا بالصخر مرشدة .

… ما جرى في سوريا والعراق واليمن ولبنان وليبيا وقريبا سيجري في تونس من تأليف مسلسل مختومة حلقاته بحِكْمَةٍ المفروض أن تصبحَ خالدة، ما دام المال سيد ، فما دونه مجرد عبيد لتأخذ بها العقول السديدة. أهم ما في الأرض العربية أساس جلب المتاعب لها على وجه التحديد ، المملكة السعودية من أكبر الدول الغنية في العالم ، ليس بما يُصْرََفُ داخلها ، بل بما يُنْزَعُ منها شرعاً قهراً أو تحايلاً ، كل الدول الملتصقة بشبه جزيرتها ملتحمة بجذورها لساناً ناطقاً بلغة القرآن الحكيم ، وعقيدة إسلامية تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ، أولى بالسيطرة الرشيدة عما تختزنه لفائدة كل الأمة مهما كان مقامها الأردن لبنان ، سلطنة عُمان ، أو اليمن ، فلو كان الأمر كذلك لما طالت يد ايران حيث أصبحت بالمال وبالمال وحده ، فضلت أن تجوع جل شعبها لتمول مَن تموِّل كشراء سلعة آنية لبيعها غدا لمن يدفع أكثر ، سوريا فقدت كل شيء بسبب عجز رهيب في ميزانية دمر رصيدها نظام حكم لم يجد غير فتح ذراعيه لمن يغطي التكاليف لإبادة شعبه ، لم تكن أمريكا مستعدة لفتنام عربية تشغلها عن الربح المادي دون أدنى عناء ، فتقدمت روسيا لملء أجواء تلك الدولة المنهارة ، تستثمر ما سيعود عليها بالنفع العميم ، لا يهمها وطن يتدمَّر ، ولا نظام عربي يتبدد ، ولا ملايين عربية سورية تتشرَّد ، المهم عندها استخراج من كل دولار بالعملة الصعبة تصرفه على التدمير بكل أشكاله عشرة دولارات ، ومن بريد أن يشرب من البحر فليفعل . لبنان قد يدخل حكامه مرحلة بيعه ، الخزينة فيه تودِّع آخر كمية تُبْقِي الدولة على قيد الحياة لأشهر قليلة ليس إلا ، كل مجال في حاجة لمال وفير حتى يسترجع عافيته ولو بالتدريج ، حتى الحكومة المكلفة لتسيير الأشغال أعياها المظهر غير اللائق حيال مواطنيها ، وهي تخفي عنهم خطورة الموقف الذي لا خلاص منه إلا بضخ مبالغ مالية ضخمة ممَّن يملك مثل المادة الكافية لتحريك محركات الحركة السليمة في اقتصاديات البلد . كان بالإمكان لدولة الكويت مع شقيقتها قطر التدخل لانقاد جوهرة الشرق ، وهما قادران مالياً على ذلك ، اللهم إن كان المانع الخضوع لتعليمات أقوى من نفوذهما مهما ملكا من قوة مالية لا تناقش أهميتها . لبنان أقرب لقطر من أفغانستان على كل المستويات، أم تنتظر الأذن للتحرك صوب لبنان من طرف الولايات المتحدة الأمريكية ؟ ، أو هو ابتعاد تكتيكي مؤقت إرضاء لايران الموافقة على عرض لبنان للبيع ، بالمقايضة مع جهات معينة ستفضح نقسها بنفسها ؟ ، أم مكتفية بالتفرُّج بعد رفع المملكة السعودية يدها عن مساعدة لبنان بحكم غضبة طالت “الحريري” الذي اجتهد بما يفوق طاقته ليعيد العلاقة بينه والنظام السعودي لسابق عهده ، ومنها انتقاله إلى جمهورية مصر العربية واتصاله مع الرئيس السِّيسي كي يتوسط له في الموضوع مع الملك سلمان ، لكن الرئيس المصري منكبّ على مشروع هيكلة أكثر من 1500 قرية مصرية تحتضن ما يزيد على نصف سكان مصر، في عملية إنماء غير مسبوقة ، لو نجحت بالكامل ستغير حقيقة الوجه الاجتماعي للشعب المصري العظيم ، وستضمن نتائجها الايجابية نوعا من الاستقرار السياسي والأمني ، وستزرع في الاقتصاد القومي نبات الاكتفاء الذاتي الغذائي مهما كان الميدان ، بالإضافة لما تتطلبه اليقظة المصرية المستمرة بسبب قضية سد النهضة الأثيوبي ، من تطوير في مستوى مواجهة المستجدات مهما كانت ومنها الاختيار الصعب ، الذاهب مع النفق المسدود (إن حصل الوصول إليه) لمواجهة مسلحة ، حفظ الله شعوب المنطقة من هولها ومشاكلها غير المحصورة خساراتها على الجميع ، نتمنى أن تعي أثيوبيا أن ماء النيل حياة لمصر والسودان ، وكل نقص في جريانه بنفس المقاييس المتفق عليها بين الدول الثلاث ، بمثابة اعتداء مبيت مكشوف على اثنين منها .

… طبعا الرئيس اللبناني وقد استنفذ ما على لسانه من وعود ، وتجمَّدت من حوله كل الحلول ، واتضح أن صداقاته مع بعض رؤساء الدول الغنية لم ترقى لمتطلبات الدولة اللبنانية ولو في الحجم الأدنى ، لم يجد إلا مطالبة الحريري الابتعاد عن تأسيس حكومة جديدة تحظى بثقة المتحكمين أصلا في تدبير الشأن اللبناني داخليا وخارجيا ، وبالتالي يصل لنقطة الهزيمة المُثلى الموجعة حقيقة لكل عسكري أراد أن يكون سياسياً يمسك باليمنى التدبير العسكري الجَيِّد و باليسرى التَّسيير المدني المُحْكَم ، فأصبح بينهما وكأنه وسط كماشة ينتظر من يخلصه من قبضتيها بأقل أضرار ممكنة ، وحتى يكون خروجه محموداً تاريخياً عليه بمصارحة الشعب ، أن ايران بمن يمثلها قلباً وقالباً لدى فخامته ، سبب مصيبة المصائب التي تتعرَّض لها لبنان ممَّا جعلها (لحد كبير) بعيدة عن خزائن دول غنية ، منها الغربية كالعربية ، بعيدة عن إسعاف مرض لبنان بدواء المال ، لذا لا يبقى للرئيس اللبناني سوى تفجير الرمانة لتظهر بوضوح بضع حباتها المتعفنة ، وللشعب اللبناني العظيم آنذاك ، واسع النظر .

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي

[email protected]

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close