السنوار من جديد على رأس الحركة بغزّة

نجلاء أيت كريم

بعد منافسة محتدمة وجولات انتخابيّة حاسمة، أعادت حركة المقاومة الإسلاميّة “حماس” انتخاب يحيى السّنوار رئيسًا لمكتبها السياسيّ بالدّاخل للدورة الثانية على التوالي. وحسب

مصادر مقرّبة من الحركة بالقطاع فإنّ المنافسة كانت على أشدّها بين السّنوار ومنافسه الأبرز نزار عوض الله لتعيد الحركة تجديد ثقتها للسّنوار. وتشير المصادر ذاتها إلى وجود حضور إيرانيّ قويّ في هذه الانتخابات رجّح كفّة السّنوار بشكل واضح.

هذا وأشار خبير سياسيّ بالشّأن الفلسطينيّ أنّ المنافسة داخل الحركة هي بالأساس بين إسماعيل هنيّة وخالد مشعل، ويدعم مشعل الجناح المعتدل داخل الحركة وهو مبعوثها وممثلها في اللقاءات الرسميّة مع السعوديّة ودول خليجيّة

أخرى، في حين يُعرف على هنيّة والسّنوار علاقاتهما الوطيدة بإيران ودعمهما للجناح العسكريّ بالحركة.

وأشار الخبير إلى أنّ الانتقادات الكبيرة التي طالت السنوار في الأسابيع الأخيرة قد تسببت في تقليص شعبيّته لكنّها لم تنل منها بالكامل والدليل هو إعادة انتخابه رئيسًا للحركة بالداخل لولاية ثانية.

وحسبما ورد في وكالة “رويترز” فإنّ “فوز السنوار يظهر أن السياسيّ يمسك بزمام الأمور بقوة داخل حماس وخاصة مفاصلها الرئيسية بما فيها جهازها العسكري”.

كما أكّدت الوكالة: “الفوز سيسمح ليحيى السنوار باستكمال سياساته في قطاع غزة أو مع الدول الإقليمية وأيضا فيما يتعلق بالصراع مع دولة الاحتلال”.

هذا وعلّق عوض الله على فوز السّنوار: “أبارك للأخ السنوار ثقة إخوانه في الحركة، ونؤكد أننا نقف معه ومع قيادة الحركة في كل موقع وموقف لتحقيق أهداف مشروعنا وحركتنا”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close