الكذب الأمريكي لا حدود له

الكذب الأمريكي لا حدود له
احمد كاظم
قالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها يوم الثلاثاء بمناسبة الذكرى الثانية لطرد التنظيم من مناطق سيطرته في العراق وسوريا (إن التحالف الدولي لا يزال متحدا في تصميمه على تدمير هذا العدو وسيواصل جهوده ضد التنظيم في العراق وسوريا ودول أخرى).
ما لم تذكره وزارة الخارجية الامريكية في بيانها:
أولا: ان داعش منظمة إرهابية جندتها السعودية بناء على طلب امريكا و قد اعترف بن سلمان بذلك و احتضنها الرئيس أوباما (للحفاظ على أرواح الجنود الامريكان) و قد اعترف بذلك.
ثانيا: لم يذكر البيان ان البغدادي نشأ و تدرب لقيادة داعش في سجن امريكي في العراق.
ثالثا: ان الساسة والعسكر الامريكان قالوا (ان طرد داعش يحتاج الى 20-30 سنة) و لكن الحشد الشعبي المبارك الذي تأسس بفتوى الجهاد الكفائي للسيد السيستاني هو الذي طرد داعش و ليس أمريكا و حلفاؤها.
رابعا: البيان أشاد بالبييشمركة مع انها ساعدت داعش للوصول الى حدود أربيل و لكنه لم يذكر الحشد الشعبي المبارك لان الحشد طرد داعش و خيب امل أمريكا لتبقى مع داعش 20-30 سنة في العراق.
خامسا: لم يذكر البيان انه في كل مرة حاصر الحشد الشعبي المبارك مجاميع داعش قصفت طائرات أمريكا الحشد و زودت الدواعش بالأكل و الشرب و بالسلاح.
سادسا: لم يذكر البيان ان القواعد الامريكية في العراق وسوريا لا زالت تحتضن الدواعش ما يفسر عودة التفجيرات الداعشية خاصة بعد ان صوت البرلمان العراقي على اخراج القوات الامريكية من العراق.
باختصار: الكذب الأمريكي لا حدود له و تجاهر به بدون خجل او حياء او كرامة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close