التكبر على الآخرين ليس من اخلاق المؤمنين

التكبر على الآخرين ليس من اخلاق المؤمنين، نعيم الهاشمي الخفاجي

خلال سيرة حياتي جمعتني الصدف وتارة الظروف مع بشر من مختلف المستويات والخلفيات الثقافية والدينية والمذهبية، الانسان ابن بيئته، ان كانت البيئة يغلب على ناسها الانسانية والرحمة يكون غالبية أبنائها التواضع، وكذلك الاسرة التي هي اللبنة الاولى في تكوين الانسان، للأسرة تأثير كبير على اخلاق الشخص، معظم الناس الذين يستعلون على الناس تجدهم يشعرون بعقدة نقص، وكلما كانت نسبة الشعور عالية كلما كان الاستعلاء ايضا عالي، ايضا بحياتي شاهدت اطفال وشباب يشعرون بعقدة الضعف تراهم يحتمون بالاخرين، ليس كل من يطلب مساعدة من صديق هو يشعر بعقدة الضعف، الله عز وجل جعل التفاوت بين خلقه تجد ضعيف البنية وتجد المتوسط وتجد القوي، كلامي عن الاشخاص الذين يشعرون بعقدة الضعف بحيث تترك اثر نفسي على شخصيتهم، هؤلاء يحتمون بالآخرين بل ذات يوم كنت مع جماعة في دولة ما، كنا مسلمين ومسيح وعرب واكراد …الخ، كان معي شخص اكبر مني سنا حدثت له مشكلة عادية مع صديق عراقي مسيحي حدث بينهم شجار الاخ التفت لي وقال انا ابو فلان إلا اربط لحية في لحية وفعلا قام ينقل خبر لهذا ومن هذا للاخر ويوميا الصراعات مستمرة، بينما نحن كمسلمين تجد نصوص قرانية تحث الانسان المسلم على العمل الصالح، تجد احاديث نبوية وأحاديث عن ال البيت ع تشجع المسلم في قضاء حاجة الانسان المؤمن وله من الاجر العظيم افضل من الصوم والصلاة، للاسف تجد المواطن العراقي ابن الوسط والجنوب عندما يذهب إلى دائرة ينتقمون منه، اتذكر عام ٢٠٠٨ راجعت جنسية قضاء الحي لكي اسجل اولادي، موظف اسمه قاسم حميدي خلق لي مصاعب يوميا اذهب للبصرة لان سجل نفوس زوجتي في البصرة، اخر مرة قال لي لقب زوجتك النجفي قلت له هذا مكتوب التميمي، اضطريت ان اذهب للبصرة في الطريق من الناصرية للبصرة صعدت مع سائق شاب واذا تواجهنا تريلة ونجوت من موت محقق مليون بالمائة؟ لذلك انا شخصيا لازلت ادعوا على قاسم حميدي بأن الله لايوفقه كاد يتسبب في موتي ويتم اطفالي، ورد حديث عن ‏مانعُ الرحمة رواة الامامُ علي عليه السلام، مَن لم يَرحَمِ الناسَ مَنَعَهُ اللّه ُ رحمَتَهُ، متى ينتبه المسؤول والموظف والمواطن العادي المسؤولية الملقات على عاتقه، على المسؤول عندما يطلب من شخص ما اكتب لي اعتراض او تظلم ويستعمل كلام المسكين لحرمانه من حق يقره الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم ص والعقل والمنطق ان يتذكر موقف يوم القيامة، اللهم لاتجعلني ظالما الى بشر.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
26.3.2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close