منظمة الصحة «تستبعد تماماً» تسرب فيروس كورونا من مختبر رجحت انتقاله من الحيوان إلى الإنسان

خلص تقرير مشترك لخبراء منظمة الصحة العالمية وآخرين صينيين إلى أن انتقال فيروس كورونا إلى الإنسان عبر حيوان فرضية «محتملة إلى محتملة جداً»، في مقابل «استبعاد تام» لفرضية تسرّب الفيروس من مختبر.

وبحسب النسخة النهائية للتقرير الذي حصلت «وكالة الصحافة الفرنسية» على نسخة منه، شدّد الخبراء الذين قال بعضهم إنهم لم يكن لديهم المجال الكافي للعمل بحرية خلال فترة الأسابيع الأربعة لإقامتهم في الصين، على «ضرورة إجراء تحقيقات أخرى تشمل نطاقاً جغرافياً أكبر»؛ وذلك نظراً لما كتب عن دور حيوانات أليفة كوسيط في نقل الأمراض المستجدة.

ووفقاً لوكالة أنباء «أسوشييتد برس»، فقد وضع الباحثون أربعة سيناريوهات عن أصل «كورونا».

وكان انتقال العدوى من الخفافيش إلى البشر من خلال حيوان آخر على رأس قائمة الاحتمالات، حيث قالوا إنها فرضية «محتملة جداً».

أما انتقال الفيروس من الخفافيش إلى البشر مباشرة فقد وصفها الخبراء بأنها فرضية «محتملة»، في الوقت الذي أكدوا فيه أن الانتشار من خلال المنتجات الغذائية المجمدة «أمر ممكن، ولكنه غير مرجح».

واستبعد الباحثون تماماً فرضية تسرّب الفيروس من مختبر.

وتم تأخير إصدار التقرير مراراً وتكراراً؛ مما أثار تساؤلات حول ما إذا كان الجانب الصيني يحاول تحريف الاستنتاجات لمنع إلقاء اللوم بخصوص ظهور الوباء وتفشيه على بكين.

يأتي نشر التقرير المشترك الذي طال انتظاره ولم تكن استنتاجاته مفاجئة، بعد 15 شهراً على ظهور أولى الإصابات بـ«كوفيد – 19» في ووهان في نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2019.

ومذّاك أوقعت الجائحة أكثر من 2.7 مليون وفاة في العالم، وألحقت ضرراً بالغاً بالاقتصاد الدولي.

وفي حين يتواصل تزايد الإصابات بالفيروس جراء متحوّرات أكثر قدرة على التفشي وربما أكثر فتكاً رغم حملات التلقيح المتسارعة، تتراوح تدابير الدول بين تشديد الإغلاق أو تخفيفه.

في إنجلترا حيث عاودت المدارس فتح أبوابها في الثامن من مارس، بدأت المرحلة الثانية من خطة تدريجية لتخفيف قيود الإغلاق، بالسماح بتجمّع ستة أشخاص كحد أقصى في الهواء الطلق وكذلك بممارسة الرياضة، مع الدعوة إلى اليقظة تحسباً من متحوّرات فيروسية لا تزال البلاد بمنأى منها.

ويؤكد تقرير الخبراء الاستنتاجات الأولية التي قدّموها في التاسع من فبراير (شباط) في المدينة الصينية التي ظهر فيها الفيروس للمرة الأولى.

ولن تحول استنتاجات التقرير دون تجدد الاتهامات لمنظمة الصحة العالمية باسترضاء الصين، ويقول مراقبون إن الخبراء لم يكن لديهم المجال الكافي للعمل بحرية خلال فترة الأسابيع الأربعة لإقامتهم في ووهان.

واجهت البعثة التي عُد عملها بالغ الأهمية لتعزيز فرص التصدي لأي جائحة جديدة قد يشهدها العالم وكُلفت تحديد كيفية انتقال الفيروس إلى الإنسان، صعوبات في الوصول إلى الصين التي ترددت كثيراً في السماح لهؤلاء الخبراء العالميين متعددي الاختصاصات، من الأوبئة إلى علم الحيوان، بدخول أراضيها.

وفي نهاية المطاف سمحت السلطات الصينية للخبراء بالعمل على أراضيها لفترة امتدت بين 14 يناير (كانون الثاني) و9 فبراير.

ويرجّح الخبراء النظرية العامة للانتقال الطبيعي للفيروس من مصدره الحيواني وهو على الأرجح الخفافيش، إلى الإنسان عبر حيوان وسيط لم يتم تحديده بعد.

ويعتبر التقرير أن فرضية الانتقال المباشر من الحيوان المصدر (أو الخزان) إلى الإنسان «ممكنة إلى مرجّحة. ولم يستبعد الخبراء نظرية الانتقال عبر اللحوم المجلّدة، وهي النظرية التي ترجّحها بكين، معتبرين أن هذا السيناريو (ممكن)».

ويوصي التقرير بمواصلة الدراسات على قاعدة هذه الفرضيات الثلاث، ويستبعد في المقابل إمكان أن يكون الفيروس انتقل إلى الإنسان جراء حادث في مختبر.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب اتّهمت معهد ووهان للفيروسات الذي يجري أبحاثاً حول مسببات أمراض خطرة بالتسبب بتسريب الفيروس، عمداً أم عن غير عمد.

وفي التقرير، أشار الخبراء إلى أنهم لم يدرسوا فرضية التسريب العمد، واعتبروا أن التسرّب جراء حادث مختبر «مستبعد تماماً».

وخلص الخبراء في تقريرهم إلى أن دراسات سلسلة الإمداد لسوق هوانان (وغيرها من أسواق ووهان) لم تؤدِ إلى إيجاد «أدلة على وجود حيوانات مصابة، لكن تحليل سلاسل الإمداد وفّر معلومات» مجدية لدراسات لاحقة محددة الأهداف، خصوصاً في مناطق مجاورة.

ويدعو الخبراء إلى «عدم إهمال المنتجات الحيوانية المصدر القادمة من مناطق تقع خارج نطاق جنوب شرقي آسيا».

ويوصي التقرير بإجراء تحقيقات «في مناطق أوسع نطاقاً وفي عدد أكبر من البلدان».

وشددت منظمة الصحة على ضرورة التحلي بالصبر من أجل الوصول إلى أجوبة على التساؤلات المطروحة.

أنشئت البعثة بموجب قرار تبنّاه أعضاء منظمة الصحة العامة في 19 مايو (أيار) 2020. كلّف الخبراء «تحديد المنشأ الحيواني للفيروس وطريق انتقاله إلى الإنسان (…) عبر مهمات علمية وتنسيق ميداني».

جنيف: «الشرق الأوسط أونلاين»

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close