تصاعد خلافات «أسترازينيكا» مع أوروبا

لقاح «أسترازينيكا» البريطاني (أ.ف.ب)
بروكسل – نيويورك:

تصاعد أمس الخلاف الدائر منذ أسابيع بين الاتحاد الأوروبي وشركة «أسترازينيكا» التي تنتج لقاحاً مضاداً لفيروس «كورونا»، وذلك عندما أعلن مفوض الاتحاد المسؤول عن حملة التطعيمات، تييري بريتون، أن دول التكتل ستمنع تصدير لقاح «أسترازينيكا» في حال لم تفِ الشركة بتسليم الجرعات التي جرى شراؤها في أوروبا، في الوقت المحدد.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن بريتون قوله أمس إن «كل ما يتم إنتاجه (من لقاح) على أراض أوروبية يجب أن يتم توزيعه على الأوروبيين، ما دامت شركة (أسترازينيكا) لم تفِ بالتزاماتها»، مضيفاً أنه «إذا كان هناك فائض، فسيتم إرساله إلى دول أخرى».

وأوضح بريتون أن «أسترازينيكا»؛ وهي شركة بريطانية – سويدية، كانت قد تعهدت بتقديم 70 مليون جرعة إلى الاتحاد الأوروبي في الربع الأول من العام الحالي، ولم تقدم حتى الآن سوى 30 في المائة من التزامها تجاه الاتحاد الأوروبي، بينما قدمت مائة في المائة من التزامها تجاه المملكة المتحدة.

وأضاف بريتون أن الاتحاد الأوروبي، في المقابل، التزم بتصدير 40 في المائة من إنتاجه؛ أي نحو 20 مليون جرعة، إلى المملكة المتحدة.

من جهة أخرى، أظهرت بيانات مجمعة أن إجمالي عدد الإصابات بفيروس «كورونا» في أنحاء العالم تجاوز 7.‏126 مليون حتى يوم أمس (الأحد)، فيما تجاوز عدد جرعات اللقاحات التي جرى إعطاؤها حول العالم 528 مليون جرعة. وأظهرت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة «جونز هوبكنز» الأميركية، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 126 مليوناً و726 ألف حالة. كما أظهرت البيانات أن عدد المتعافين يقترب من 7.‏71 مليوناً، فيما تجاوز إجمالي الوفيات المليونين و777 ألف حالة.

وفيما يتعلق بإعطاء اللقاحات، أظهرت البيانات المجمعة لوكالة «بلومبرغ» للأنباء أنه جرى إعطاء أكثر من 528 مليون جرعة من اللقاحات المضادة

للفيروس حول العالم. وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات؛ تليها البرازيل، ثم الهند، وفرنسا، وروسيا، والمملكة المتحدة، وإيطاليا، وإسبانيا، وتركيا، وألمانيا، وكولومبيا، والأرجنتين، والمكسيك، وبولندا، وإيران.

كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والمكسيك والهند والمملكة المتحدة وإيطاليا وروسيا وفرنسا. وتتصدر الولايات المتحدة كذلك دول العالم من حيث عدد الجرعات التي جرى إعطاؤها، تليها الصين، ثم الاتحاد الأوروبي ثم الهند والمملكة المتحدة والبرازيل وتركيا وروسيا. ولا يعكس عدد الجرعات التي جرى إعطاؤها نسبة الملقّحين بين السكان بالنظر لتباين الدول من حيث عدد السكان.

يذكر أن هناك عدداً من الجهات التي توفر بيانات مجمعة لإصابات «كورونا» حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.

وكان نحو 180 دولة، من أصل 193 تنتمي إلى الأمم المتحدة، قد أعلنت يوم الجمعة التزامها بضمان توزيع منصف للقاحات المضادة لفيروس «كورونا»، وفق ما ذكرت الأمم المتحدة. وقال الإعلان السياسي الذي جاء بمبادرة من لبنان: «نشعر بقلق عميق أنه رغم الاتفاقات الدولية والمبادرات والإعلانات العامة، فإن توزيع لقاحات (كوفيد19) لا يزال غير منصف في جميع أنحاء العالم؛ سواء بين البلدان أم داخلها».

ومع الإشارة إلى أن العديد من البلدان لم تتمكن حتى الآن من الحصول على أي لقاحات، أكد الموقعون على الإعلان في اجتماع للجمعية العامة على «الحاجة إلى تضامن دولي وتعاون متعدد الأطراف لزيادة إنتاج اللقاحات وتوزيعها على المستويين الإقليمي والعالمي». وعدّ نص الإعلان أن مبادرة «كوفاكس» التي تدعمها الأمم المتحدة لمساعدة الدول الفقيرة في الحصول على اللقاحات هي «الآلية المناسبة» لضمان «حصول الجميع عليها بشكل منصف». وأضاف أن الموقعين يشجعون بشكل مستمر على «مزيد من تشارك جرعات اللقاحات بين البلدان القادرة على القيام بذلك وتلك المنخفضة ومتوسطة الدخل والبلدان الأخرى الفقيرة».

ولم تحظ الوثيقة بحلول الجمعة بدعم مجموعة من الدول؛ من بينها كوريا الشمالية وبورما وبنين وبوروندي وجمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب السودان وسوريا وسيشل. كما أن دولتي الفاتيكان وفلسطين، وهما تحملان صفة مراقب في الأمم المتحدة، لم توقعا حتى الآن على الإعلان.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close