إستمرار تحضيرات القمة الثلاثية وموعد جديد لمباحثات بغداد وواشنطن

التقى رئيس اقليم كردستان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في الاليزيه ، وناقشا تقوية اواصر العلاقة وسبل تعزيز التعاون بين الطرفين. وقال بيان امس ان (الجانبين ناقشا خلال العلاقات بين باريس وبغداد والاقليم ، والتشديد على تعزيز التعاون المشترك بما يخدم جميع الاطراف). فيما أكد ممثل حكومة الاقليم في باريس، علي دولمري، وجود علاقات متينة بين كردستان وفرنسا. ووصل البارزاني، أمس الاول إلى باريس، في زيارة رسمية ، تلبية لدعوة ماكرون. وتستمر مباحثات وزير الخارجية فؤاد حسين مع نظيريه الاردني ايمن الصفدي والمصري سامح شكري ، بشأن تحضيرات القمة الثلاثية المرتقب انعقادها خلال الايام المقبلة في بغداد بحضور العاهل الاردني عبدالله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، فيما حددت الولايات المتحدة الامريكية، السابع من نيسان المقبل موعدا لمباحثات الحوار الستراتيجي مع العراق. وقال حسين خلال مؤتمر مشترك مع الصفدي وشكري ان (الاجتماع تطرق إلى التعاون وتحقيق التكامل الصناعي وتعزيزه بين الدول الثلاث، كما بحثنا تسهيل منح تأشيرة الدخول الفيزا). من جانبه ، اكد شكري (اللقاء تناول القضايا الاقتصادية ومنها الطاقة والزراعة والتعاون الدوائي والغذائي والاعمار والبناء)، واضاف انه (ناقش مع نظيراه العراقي والاردني ، التطورات التي تشهدها المنطقة العربية والامن المائي والحفاظ على الامن القومي العربي بعيدا عن خارج التدخلات الاقليمية)، مشيرا الى ان (بلاده تتطلع الى عقد القمة في بغداد بأقرب فرصة ، كونها تمثل اضافة ودفعة ايجابية للعمل العربي المشترك). بدوره ، اشار الصفدي الى ان (الاردن يقف بكل امكانياته مع الحكومة العراقية في جهود اعادة الاستقرار والاعمار، ونعمل معا لتحقيق الخير للجميع ونقف مع العراق في ما يواجه من تحديات ، لصناعة الفرص له). واكد المتحدث بأسم الوزارة احمد الصحاف ان ، وزراء خارجية العراق والأردن ومصر ، يناقشون القضايا الاقتصادية والإقليميّة والدوليّة التي تحظى بالاهتمام المُشترَك وتطورات الأوضاع في المنطقة، بما في ذلك القضية الفلسطينية، والأزمة السورية، والحرب على الإرهاب ومستجدات الاوضاع في اليمن وليبيا. فيما أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية ، أن الجولة المقبلة من الحوار الستراتيجي العراقي – الأمريكي ستجري يوم 7 نيسان المقبل. وقال قسم شؤون الشرق الأوسط بوزارة الخارجية على تويتر امس إن (الولايات المتحدة ستعقد مع العراق محادثات الحوار الستراتيجي عبر دائرة فيديو مغلقة في 7 نيسان ، بحسب اتفاقية الإطار الاستراتيجي لعام 2008 بين البلدين)، مؤكدا ان (المباحثات ستتناول قضايا الأمن ومكافحة الإرهاب والاقتصاد والطاقة والمسائل السياسية والتعاون في مجال التعليم والثقافة). في غضون ذلك ،تسلم العراق من الكويت رفات جندي عراقي فُقِد خلال حرب الخليج الاولى مع متعلقاته وهويته العسكرية.وذكرت اللجنة الثلاثية في بيان مشترك تلقته (الزمان) امس أنه (عُثِر على الرفات مطلع شباط الماضي في جزيرة بوبيان ، وتمت عملية نقل الرفات وفقًا للإجراءات المتفق عليها بين البلدين وبمساعدة خبراء من اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اطار عمل اللجنة الفنية الفرعية)، واضاف ان (هذا التطور يعد الأول من نوعه منذ العام 2013، الذي سيمكّن أفراد عائلة الشخص المفقود بعد إكمال اختبارات الحمض النووي اللازمة التي سيتم إجراؤها في دائرة الطب العدلي العراقي، من الحصول على إيضاحٍ بشأن مصير قريبها بعد ثلاثة عقود عاشوا فيها حالة عدم التيقن الرهيبة)، مشيرا الى انه (تم تأسيس اللجنة الثلاثية واللجنة الفنية الفرعية التي انبثقت عنها في عامي 1991 و1994 على التوالي للمساعدة في التأكد من مصير الأشخاص الذين فقدوا خلال حرب الخليج ، حيث ترأس اللجنة الدولية للصليب الأحمر هاتين اللجنتين اللتين تتألفان من ممثلين عن العراق و الكويت والسعودية والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا)، وتابع ان (بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق ، انضمت لاحقًا عام 2014 بصفة مراقب)، مؤكدا ان (أعضاء اللجنة يواصلون عملهم بلا كلل من أجل البحث عن أولئك الأشخاص الذين لا يزالون في عداد المفقودين جراء النزاع).

بغداد – ندى شوكت

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close