الالعاب الاولمبية بين الاغريق وغيرهم من الشعوب الاشوريون و الالعاب الرياضية – 5 –

الالعاب الاولمبية بين الاغريق وغيرهم من الشعوب
الاشوريون و الالعاب الرياضية – 5 –
ا . د . قاسم المندلاوي .
الاشوريون الى جانب اهتمامهم بالنواحي القتالية و العسكرية اهتموا ايضا بالالعاب الرياضية و الترويحية وذلك من خلال اقامة المهرجانات و والاحتفالات العسكري والدينية تتخللها العاب ومسابقات رياضية وترويحية ، فمن الناحية العسكرية اشتهرو باستعمال العربات في القتال ومن خلال المنحوتات الاشورية نلاحظ استخدام العربات من قبل الملك الاشوري و ولي العهد وكبار القادة في الجيش وهم فوق عرباتهم يتقدمون فرق صفوف المقاتلين في الصنوف المختلفة ، وكان الملك الاشوري يستعرض جيوشه من فوق عربته وبكامل قيافته العسكرية ، كما كان يستخدمها في الصيد و السباق ، وان معظم الاستكشافات الاثرية التي تصور لنا ذلك محفوظة في المتحف البريطاني في لندن ومتحف اللوفر في باريس وغيرها من المتاحف العالمية ، وقد احتلت العربات الاشورية مكانا بارزا في النصوص الاشورية بكل تضخيم و اعتزاز ، فافتخر الملك الاشوري بقوة سلاح عرباته وكثرة عددها ” مظلوم طارق عبد الوهاب 1988 بغداد ” ، كانت العربات في العصر الاشوري الوسيلة الجيدة للمعارك و الحروب التي خاضوها ، وكذلك لنشاط الملوك الشخصي المعبر عن شجاعتهم مثل مناظر صيدهم للاسود المتوحشة و قتلهم لها ، و كانت العربات تسحب بواسطة حصانين و تحمل شخصين هما المقاتل او الصياد و السائق ، وكان لانطلاق هذه العربات بسرعة فائقة العامل الحاسم في تحقيق النصر على الاعداء او في عمليات الصيد او المسابقات الرياضية وهناك مشاهد عديدة لرياضة الصيد وخاصة صيد الاسود على منحوتات تزين جدران قصور ومعابد العاصمة الاشورية ” نمرود و نينوى ” كانت هذه الرياضة محببة لدى ملوك الاشوريين امثال ” سنحاريب واشور بانيبال و سرحدون ” سيفيرا 1928 براغ ” كان الجندي الاشوري يستعمل الرماية عند ممارسته الصيد للمحافظة على اللياقة البدنية ، وكانت صيد الاسود و النمور رياضة الملوك بصورة خاصة .. اما صيد السمك فكان مسألة تجارة اكثر مما هو رياضة ، واعتبرت السباحة من فنون الحرب ” جوزيف كليما 1964 براغ ” ، وهناك بعض الصور تشير الى بعض الفنون و الحالات الصحيحة طبقت في السباحة و توجد بعض الدلائل الى ان الطبقة الراقية في المجتمع قد حصلت على بعض الدروس الخاصة بالتدريب البدني حينما مارس افراد المجتمع السباحة و الرماية بالنبال و الفروسية و غيرها من الالعاب ، ولم يكن الاهتمام بالرقص جيدا كما كان علية في مصر ، وبدا ينحرف عن كونه خاصا بالقبائل الى رقص استعراضي في الطبيعته ، كما لم يصل شعوب وادي الرافدين القدماء الى درجة مساوية الى ما كان عليه المصريون القدماء في العاب الاطفال .. كان الاشوريون يستخدمون الجمال والسيوف الطويلة في القتال ، وقد ازدهر الاعداد العسكري و الرياضي في عهد ” سنحاريب 681 – 704 ق م ” فكان الناس يخرجون لمشاهدة مهرجانات كبيرة تعرض خلالها الوان مختلفة من الموسيقى و الغناء و الالعاب الشعبية ” قاسم المندلاوي 1968 بيروت ” ، وقد عثرت البعثة الامريكية من جامعة ” شيكاغو ” في منطقة ديالى على منقوشات مصنوعة من الطين مرسوم عليها صور المهرجانات الشعبية ” المتحف العراقي – يحتفظ بالاف الوثائق و التحف و الكنوز التاريخية التي تعود الى الحضارة السومرية و الاكادية و البابلية و الاشورية ” .. كذلك عثر على الاسلحة و المركبات الحربية الحديدية وغيرها ، والتي اعتمد عليها الجيش الاشوري .. والى جانب الحضارة الحربية اهتم الاشوريين بالناحية الدينية و العلمية ، وقد ترك الملك ” اشور بانيبال ” حضارة علمية خالدة في النواحي الدينية مثل معبد ” نابو ” في مدينة ” نينوى ” ، وكان يوجد في المعبد مكتبة عظيمة وترك هذا الملك ايضا الاثار العلمية الخالدة المكتوبة على اللوحات الطينية بالخط المسماري في كافة النواحي العلمية و التاريخية و الدينية و الادبية و الثقافية و الرياضية التي كانت تسيرجنبا الى جنب الثقافة و الحضارة العسكرية و الدينية و بصورة عامة فان البابليين و الاشوريين اهتموا باجراء التمارين التي كانت تساعدهم على التفوق في المعارك الحربية وقاموا بتاسيس مدرسة عسكرية كبيرة لتدريب الامراء و ابناء العائلات الارستقراطية ، و كانت السباحة وعبور الانهر من بعض مواد التعليم في تلك المدرسة و كان التعليم و التدريب مركزا على اكتساب القدرات البدنية العالية ، و شيئا خاصا باعضاء الطبقة الحاكمة دون العبيد وذلك ان التدريب على الاعمال العسكرية كان من شأن تلك الطبقة فقط . غير انه بتوسيع طبقة العبيد في ذلك المجتمع بدأت الطبقة الحاكمة تعتمد في حروبها على المرتزقة الذين كانت تجندهم للخدمة من بين العبيد ، فاصبح اعضاء الطبقات الحاكمة ضحايا الراحة والكسل تعوزهم اللياقة البدنية التي كانت لاسلافهم وهذا ما ادى بالتالي الى انتباه بعض الحكام الاقوياء على ضرورة النهوض بالاعداد البدني مجددا و اجراء التمارين والالعاب الكفيلة برفع مستوى الكفاءة العسكرية لدى الطبقة الحاكمة ، وفي عام 612 ق م انتهى دور وحضارة الاشوريين على ايدي الميديين ، ويمكن القول : بان الاشوريين قبل الاف السنين كانوا يتمتعون بثقافة رياضية على مستوى عال ايام بابل واشور وقد سبقوا غيرهم من الشعوب والاقوام في الشرق والغرب في تنظيم السباقات و الاحفالات والمهرجانات الدينية والعسكرية والرياضية .
. يتبع

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close