مسرور بارزاني: تمرير قانون الموازنة أعاد بصيص أمل حول العلاقة مع الحكومة الاتحادية

’’تطبيق القانون بالكامل سينصف الحكومتين حول الخلافات المالية منذ 2004’’ …

أصدر رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم الأربعاء 31 آذار (مارس) 2021، بياناً بعد إقرار البرلمان الاتحادي مشروع قانون الموازنة الاتحادية العامة للسنة المالية 2021.

وقال رئيس الحكومة في بيان: «بدعم غالبية أصوات الكتل البرلمانية الكوردستانية، أقر البرلمان الاتحادي هذا اليوم قانون الموازنة، ويحدونا الأمل بأن يمهد ذلك إلى التعافي من حقبة التحديات الاقتصادية العصيبة في العراق وإقليم كوردستان».

وأضاف «وهنا، لا يسعني إلا أن أتوجه بخالص شكري للفريق المفاوض في حكومة إقليم كوردستان على المثابرة في عمله الشاق منذ أشهر عديدة، كذلك أشكر الكتل الكوردية في البرلمان الاتحادي على ما بذلته من جهود مضنية».

وتابع مسرور بارزاني «لقد كان هذا القانون تسوية وكان ضرورياً للعراق وإقليم كوردستان. لم نحصل على كل ما نسعى إليه، لكن هذا القانون يتوافق مع المبادئ الرئيسية للدستور الذي لم نتراجع عنه، حيث تم الاعتراف بحقوق وواجبات كلا الجانبين، ونحن نشجع على ما أُحرز من تقدم، ويسرنا ما تم تحقيقه».

ومضى رئيس حكومة إقليم كوردستان بالقول: «وإذ آمل أن أرى كل مادة من قانون الموازنة قد طُبقت وأن المستحقات الاتحادية تعود أخيراً إلى حكومة إقليم كوردستان، فإن تطبيق القانون كاملاً من شأنه أن ينصف كلا الحكومتين بشأن خلافات المستحقات المالية منذ عام 2004، حيث سيعزز قانون الموازنة آلية جديدة بين ديواني الرقابة المالية الاتحادي والإقليمي، وهذه الخطوات بدورها ستعزز الثقة والتعاون، وهما من المبادئ الضرورية التي ينصب جُل عملنا على تحقيقها».

وأردف «لقد تحدثت اليوم مع رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي وشكرته على دعمه، كما شددت على ضرورة الإيفاء بهذه الالتزامات وإرسال المستحقات المالية في أقرب وقت ممكن، وذكّرته أيضاً بأن هذه البلاد، والشعب العراقي، يمكن أن يحققوا الأفضل من خلال العمل مع كوردستان وعبرها».

وقال: «كذلك تحدثت مع نائب رئيس الحكومة كاك قوباد طالباني، وقد أثنيت عليه وعلى الفريق المفاوض، على ما كل بذلوه من عمل مضنٍ».

وختم مسرور بارزاني بيانه قائلاً: «اليوم، أعاد قانون الموازنة بصيصاً من الأمل حيال العلاقة مع الحكومة الاتحادية، وبالرغم من أن القانون لا يمكنه البت في اللائحة الطويلة من المشاكل أو إنهاء ظلم الماضي، لكنني آمل أن يسهم في تحقيق المزيد من الثقة بين مواطني إقليم كوردستان».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close