الذكرى 41 للإبادة الجماعية ضد الكورد الفيليين العراقيين و…

الذكرى 41 للإبادة الجماعية ضد الكورد الفيليين العراقيين و عملية الأنفال الأولى في العراق: قضية تهجير ورهائن لمواطنين عراقيين (معظمهم من الأكراد الفيليين) من قبل نظام صدام و زمرة نظامه ، 1980 إلى 1990

خلاصة

في 4 أبريل 1980 ، بادرت الحكومة العراقية بترحيل جماعي للمواطنين العراقيين إلى إيران. يقدر الصليب الأحمر أن مائة ألف شخص قد تم ترحيلهم في الأشهر الستة الأولى وإجمالي ما يقرب من مليون شخص تم ترحيلهم خلال العقد 1980-1990. في الوقت نفسه ، تم احتجاز عشرات الآلاف من أقارب هؤلاء المبعدين كرهائن. تم ترحيل العديد منهم فيما بعد ومات آخرون ، إما في السجن أو في الجبهة في الحرب الإيرانية العراقية. تم استخدام العديد منهم في تجارب الحرب الكيماوية والبيولوجية العراقية.

لا يزال هناك ما يقدر بنحو 4000 رهينة لا توجد معلومات عنهم أو مكانهم حتى الوقت الحاضر وتعتبر هذه أول عملية الأنفال التي يقوم بها نظام صدام ضد الأكراد الفيليين و مواطنين عراقيين اخرين. ولا يزال أقاربهم يطالبون الحكومة العراقية بالكشف عن مصيرهم. وهذا يشمل أخي جمال و 11 من أبناء عمومتي ومئات من أقاربي. في وقت الترحيل ، تمت مصادرة جميع الممتلكات والشركات والوثائق ، بما في ذلك وثائق الجنسية العراقية وجوازات السفر وشهادات التأهيل والحسابات المصرفية. تطالب الأهالي بإعادة ممتلكاتهم وجنسيتهم العراقية وتعويضهم عن خسائرهم ومعاناتهم بسبب الترحيل. كما يطالبون باعتذار رسمي.

صدر هذا القرار السري للغاية الخاص بالترحيل وأخذ الرهائن من قبل أعلى سلطة في العراق وبأمر مباشر من الرئيس صدام حسين في مرسوم سري للغاية رقم 666 صدر في عام 7/4/1980 ووقعه صدام نفسه. واعتبروا فئات معينة من المجتمع العراقي (الفيلي الأكراد والفرس وبعض العرب) من أصل إيراني ، على الرغم من أن هؤلاء وأسلافهم ولدوا على التراب العراقي. يمتد أصل العديد من هذه العائلات إلى ما قبل ظهور الحضارة الإسلامية في المنطقة. ثم تبين أن الغرض الأساسي من هذه السياسة هو أن يستعد النظام الصدامي لغزو إيران في سبتمبر 1980 والسيطرة على موارده النفطية وبالنيابة عن القوى الكبرى, في 8 سنوات من الحرب المدمره لكل الاطراف و وضع العراق و خيراتها و مواطنيها تحت الوصايه الدوليه.

البروفسور كمال عزيز قيتولي

ملاحظه: لتفاصيل هذه القضيه والوثائق و النشاطات التي عملت لها موجوده في العنوان الالكتروني ادناه: –

-Iraqi-disappeared-and-Ketuly-/web.facebook.com/Jamalhttps:/Web site: 102185321543250-Era-Saddam-during-case-hostages

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close