لولا الفكر الوهابي لما فجرت امراة فليبينية نفسها مع طفلها في تونس

لولا الفكر الوهابي لما فجرت امراة فليبينية نفسها مع طفلها في تونس، نعيم الهاشمي الخفاجي

العمليات الانتحارية تنفذ من أشخاص لديهم عقيدة راسخة انهم بعملهم على تفجير انفسهم يدخلون الجنة ويتناولون الغذاء مع رسول الاسلام محمد ص وتنتظرهم عشرات الحوريات…..الخ.
العقيدة ليست بالضرورة ان تكون سليمة ليقدم صاحبها على الانتحار، بل العقيدة السليمة تحرم هذه الافعال المشينة في قتل الاطفال وسبي النساء وقطع رؤوس الضحايا وفق شكوك وظنون منافية للحق، الوهابية يكفرون حتى حالق اللحية، كل المناطق التي وصلها الارهاب تم استهداف الحلاقين لانهم يحلقون اللحى، بالعراق تم اعتقال مجاميع إرهابية اغتالت عشرات الحلاقين في بغداد والموصل، اعلنت الداخلية التونسية، في بيان أمس، إن متشددة أجنبية الجنسية فجّرت نفسها وطفلتها بحزام ناسف عندما طوّقتها قوات الأمن في جبال وسط تونس، فيما قال مصدر قضائي إن المرأة تحمل الجنسية الفلبينية.
وتوفيت المرأة مع عنصر إرهابي آخر تونسي (زوجها) عندما فجّرا نفسيهما بعد التفطن إليهما من وحدات عسكرية بولاية القصرين قرب الحدود الجزائرية، وفق ما أفادت به وزارة الداخلية.
وأضافت أن العنصرين لقيا حتفهما على الفور إلى جانب وفاة رضيعة معهما. ونجت طفلة أخرى من التفجير كانت أيضاً بصحبة المرأة التي فجّرت نفسها.
وأوضح محسن الدالي، المتحدث باسم محكمة تونس والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، أن المرأة تحمل الجنسية الفلبينية فيما تجري التحقيقات لمعرفة ما إذا كان العنصران على علاقة بأطراف أخرى.
الارهابيين ينتشرون في
المنطقة الجبلية الغربية تسمى كتيبة «جند الخلافة» مجموعة إرهابية وهابية تجمع مابين القاعدة وداع ش، وسبق
الى وزارة الداخلية قد أعلنت أيضاً القضاء على عنصر إرهابي ثالث «حمدي ذويب» وهو القيادي بتنظيم «جند الخلافة» الموالي لـ«داع ش»، في عملية عسكرية منفصلة بجبل المغيلة الواقع بين ولايتي القصرين وسيدي بوزيد.
تصوروا امراة فليبينية جائت للعمل الارهابي في ليبيا وسوريا والعراق تتزوج من مجرم تونسي وصلت بهم الوحشية فخخوا طفل رضيع لكي يقتلوه معهم في عمليتهم الارهابية، منبع هذه المجموعة الإرهابية من المدرسة الوهابية السعودية متى يتم اصلاح الفكر الوهابي من خلال الغاء عقائد التكفير، اصلاحهم المزعوم اقناع الوهابية في البقاء بالتفكير لكن اطاعة ولي الامر وهذا مايسموه في التيار المدخلي الوهابي التابع الى الاسرة السعودية الحاكمة.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
3.4.2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close