تأنيبٌ للغافلين

تأنيبٌ للغافلين

علي عبد الله البسّامي / الجزائر

الإهداء : إلى الغافلينَ الذين أغمَضُوا أعينَهم في النّور ،
الذين أذهلهم داءُ جمودهم عن سرِّ وجودِهم ، الذين أغرقهم التَّباهي في المَلاهي والمَناهي .
**
عِشْ كالحَشِيشِ أوِ الهَوَامِ أو البَقَرْ
نَهَمٌ وَشُرْهٌ وانهماكٌ في الوَطَرْ
لم تَسألِ النَّفسَ الغَوِيَّةَ مَرَّةً
ما قِصَّتُكْ ؟
ما غايتُكْ ؟
أو مَنْ فَطَرْ ؟
لَمْ تُمْعِنِ العَقْلَ المُخَدَّرَ في النِّداَ
يَدعُو إلى بيتِ العبادةِ في السَّحَرْ
ضمَّ الفلاحَ إلى الشَّهادةِ والصَّلاهْ
فما الصَّلاة ُ؟
وما الشَّهادَةُ ؟
ما الخَبَرْ ؟
أم ما الذي أعْماكَ عن دربِ الهُدَى ؟
أملاعبٌ ؟
أرغائبٌ ؟
أمكاسبٌ ؟
تُلهي وتشغلُ في الحياةِ وتَندَثِرْ
كم قد رأيتَ مُنعَّمًا مُتعالياً ذاقَ الرَّدَى
يُزجَى ذليلاً في الحُفَرْ
هل قمتَ تنظرُ سائلا ً؟
أين الوَجَاهة ُ
والصَّلافةُ
والبَطَرْ؟
حُمَّ القضاءُ فلا وَجاهة يا فتى …
ولا مَفَرْ
فهل طَرَقْتَ مُفَكِّراً ؟
فما الحياةُ ؟
وما المَمَاةُ ؟
وما العِبَرْ ؟
العيشُ يذهبُ كالمنامِ وكالمُنَى
فلا تُغَرْ
كُنْ فيهِ ماسا
أو حَديداً
أو حَجَرْ
أو ما يُعَظَّمُ في الصُّدورِ وفي النَّظَرْ
يومُ الحسابِ مَآلُنا والمُستَقَرْ
إما دِيارا للتَّمتُّعِ والهَنَا
فيهاَ الجِنانُ فَسيحَةٌ
فيها الكَواعِبُ كالدُّرَرْ
فيها الفواكِهُ والمشارِبُ والسُّرُرْ
فيها الْعَبُوا وتَمتَّعُوا
زالَ الخَطَرْ
أو دارَ خِزْيٍ عاَرِمٍ …
تُلْقِي الشَّرَرْ
فيها العذابُ مُخَلَّدٌ
تُدْعَى سَقَرْ
تلكَ الحقيقةُ في الوَرَى
أَوْحَى بها عِلْمُ النُّبُوَّةِ والفِكَرْ
حَتَّى مَتَى ؟؟؟
فِرُّوا إلى رَبِّ البَرِيَة ِيا بَشَرْ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close