جامعة واسط تحتضن معرض الحاضنات التكنولوجية وريادة الأعمال بمشاركة 95 جهة حكومية ومجتمعية

واسط/ جبار بچاي

اقيم في جامعة واسط معرض الحاضنات التكنولوجية وريادة الأعمال بالتنسيق مع كلية الكوت الجامعة وبمشاركة 95 جهة حكومية ومجتمعية وأفراداً مبدعين من حاملي براءات الاختراع في المجالات المختلفة، وفيما مثل المعرض تظاهرة ابداعية كبيرة، شهد عروضاً للطائرات المسيرة وطائرات السوخوي العراقية المصنعة من قبل مجموعة من الشباب الهواة، أعضاء مركز واسط التخصصي للرياضات الجوية.

وقال مساعد رئيس جامعة واسط، الدكتور صبيح لفتة الزبيدي إن «هذا المعرض يعد من المعارض النوعية التي تقيمها الجامعة ضمن نشاطاتها السنوية المعتادة والتي تشمل الجوانب العلمية والثقافية والرياضية وغيرها من الناشطات الاخرى».

وأضاف أن «معرض الحاضنات التكنولوجية وريادة الاعمال اقيم بالتعاون مابين جامعة واسط وكلية الكوت الجامعة بمشاركة 95 مشاركاً في براءات اختراع وابتكارات علمية متنوعة». مشيراً الى أن «من بين المشاركين هناك جهات ومؤسسات حكومية متعددة إضافة الى مشاركين آخرين من مختلف فئات المجتمع خاصة الشباب الهواة والمبدعين الحاصلين على براءات اختراع أو لديهم ابتكارات علمية في مختلف المجالات، حيث حرصت الجامعة على تكريم المشاركين جميعاً وتخصيص هدايا وجوائز للمتميزين منهم حيث تم منح الجائزة الاولى لعشرة متميزين والثانية لعشرة آخرين أيضا، كذلك تم منح الجائزة الثالثة لعشرة مشاركين ممن تميزت مشاركاتهم».

وأوضح الزبيدي أن «الهدف من اقامة المعرض احتضان الطاقات المبدعة على مستوى الجامعة والقطاعات الاخرى المرتبطة بها ضمن قنوات التعليم العالي والبحث العلمي والقنوات الاخرى التي تهتم بالجوانب التقنية والعلمية سواء كانت حكومية أو مجتمعية مدنية، خاصة الشباب الهواة والمبدعين في شتى المجالات».

وأضاف «نأمل من خلال الحوارات والورش التي تقام على هامش المعرض أن تفضي الى مجموعة من التوصيات التي تستثمر هذه الطاقات والعمل على توظيفها ضمن ميادينها المتخصصة لتكون في المحصلة أدوات لتطوير الجامعة والمؤسسات المعنية والبلد بشكل عام».

وقال مساعد رئيس الجامعة إن «مؤسسات جامعة واسط وقنواتها كافة ستظل مفتوحة وحاضنة لكل المبدعين سواء كانوا ضمن ملاكات وطلبة الجامعة بجميع كلياتها أو ضمن الاطراف الاخرى المهتمة بموضوع البحث والتطوير والابداع وتقديم الدعم الممكن لهم وتنمية قدراتهم وقابلياتهم الابداعية بهدف توظفيها بشكل صحيح علمياً وتقنياً لتكون في المحصلة عناصر وقوى تدفع باتجاه تعزيز قدرات البلد في شتى المجالات».

من جانبه يقول مصطفى محمد، عضو اللجنة التنسيقية للمعرض إن «الهدف من ذلك كله حث الحكومة والجهات المعنية على الالتفات الى أهمية المبدعين والمنتجين فكرياً لأن الكثير من الابداعات وبراءات الاختراع باقية على أدراج الرفوف أو في المختبرات أو على الورق ولا يوجد من يهتم بها ويلتفت لها».

وأضاف أن «الكثير من براءات الاختراع تستحق أن تكون لها تطبيقات عملية لأهميتها لذلك ركزنا وحرصنا من خلال هذا المعرض على أن نستعرض كل الابداعات والابتكارات المتنوعة تحت الحاضنات التكنولوجية والاعمال الرائدة كي يتم الاطلاع عليها بصورة مباشرة من الشركات والمؤسسات والمهتمين والباحثين والتعرف على امكانية الاستفادة منها خاصة وأن الكثير من الابتكارات جديرة بالتطوير والتوسع لما لها من أهمية في إعطاء نتائج ايجابية ذات مستوى عالٍ».

وثمن مشاركة الشباب الهواة بشكل متميز ولافت في المعرض بعد أن قدموا مجموعة من الابتكارات العلمية وبراءات الاختراع التي تدل على نضج علمي عال وتنوع في الافكار والرؤى التي تجسدت في المعروضات ذات التقنيات العالية والدقيقة وقد أفرحت تلك المعروضات الجمهور وولدت قناعات تامة أن العقل العراقي قادر على بلوغ اعلى المراتب في المجال العلمي ومنافسة الآخرين».

من جانبه ذكر عباس العيد من قسم العلاقات والاعلام في مصنع نسيج وحياكة واسط أنه شارك بعرض منتجاته في معرض حاضنة أعمال جامعة واسط الذي اقيم بالتعاون مع كلية الكوت الجامعة وبمشاركة عدة جهات وشخصيات أكاديمية وابتكارية وصناعية مع مجموعة كبيرة من الهواة خاصة الشباب منهم».

موضحاً أن “إدارة المصنع ومن خلال المدير حيدر مزهر يونس الوزان حرصت على المشاركة بفاعلية في هذا المعرض والتعريف بمنتجات المصنع لأصحاب الريادة من المهتمين ببيئة حاضنة إبتكارية تحفز رواد الأعمال لتأسيس مشاريع ومبادرات مجتمعية وتوفير الدعم اللازم لهم ضمن اختصاص مصانع الشركة وقدراتها الفنية والتكنولوجية”.

واعتبر مثل هذه المعارض “فرصة كبيرة لمصانع نسيج وحياكة واسط للتعريف بمنتجاتها خاصة في مثل هذه الظروف حيث الجانب الأكاديمي حاضرا بقوة ومن الممكن الاستفادة منه، في مقابل ذلك هي فرصة تحرص عليها إدارة المصنع للبحث عن منافذ تسويقية جديدة”.

ومن الجهات الابداعية التي شاركت في المعرض، مركز واسط التخصصي للرياضات الجوية الذي يضم مجموعة من الشباب الهواة المهتمين بصناعة الطائرات بأنواعها المختلفة خاصة المسيرات والطائرات الاخرى التي تم تصنيعها بصورة كاملة من قبل أعضاء المركز المهتمين بتكنولوجيا الطائرات.

وتخلل المعرض تحليق عدة أنواع من الطائرات التي نجح في تصنيعها أعضاء مركز واسط التخصصي للرياضات الجوية ومنها طائرة السوخوي التي حلقت في أجواء المعرض وقدمت عروضاً جيدة عن طريق التحكم اليدوي من قبل قيادة المركز الذي قدم أيضاً عروضاً لعدد من الطائرات المسيرة وأنواع أخرى من الطائرات إضافة الى عرض تلك الطائرات ضمن المعرض مع مجموعة كبيرة من قطع الغيار والاجزاء الداخلة في صناعتها إضافة الى مجموعة من الابتكارات الاخرى الداخلة في هذه التقنيات التي بدأت تستهوي الشباب.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close