ذي قار: مجلس إعمار لتنفيذ مشاريع بقيمة تريليون و600 مليار دينار

ذي قار/ حسين العامل

اعلن في محافظة ذي قار يوم أمس، عن تشكيل مجلس اعمار للإشراف على تنفيذ مشاريع بقيمة تريليون و600 مليار دينار، وفيما كشف المحافظ عن تبني خطة اعمار من ثلاثة مستويات وتشكيل غرفة عمليات لإدارة ملف الكهرباء استعدادا لأيام الذروة في موسم الصيف، اشار رئيس مجلس الاعمار الى تبني مشاريع لتوسيع 20 مدينة تابعة للمحافظة ضمن خطة لفك الاختناق السكاني في المدن القديمة.

وذكر بيان لمحافظة ذي قار اطلعت (المدى) عليه ان «محافظ ذي قار الدكتور أحمد غني الخفاجي أصدر أمرا بتشكيل مجلس الإعمار والبناء»، مبينا ان «المجلس سيكون برئاسة المهندس محمد هادي الغزي الذي سيتولى مهام الإشراف على المشاريع الخدمية والعمرانية ضمن خطة اعمار المحافظة».

ونقل البيان عن الخفاجي قوله ان «هذه الخطوة تمثل التوجه الجديد للمحافظة، إذ سيكون اختيار المشاريع بصورة منظمة وحسب تحديث التصميم الأساس لمدن المحافظة كافة».

وعن ابرز ملامح خطة الاعمار القادمة وفي اول تصريح له بعد تسميته رئيسا لمجلس الاعمار قال المهندس محمد هادي الغزي لـ(المدى) انه «عند مناقشة خطة الاعمار في ذي قار مع رئيس مجلس الوزراء ومحافظ ذي قار تم الاتفاق على ان يكون قسم من التخصيصات المالية لتطوير المدن القديمة وقسم آخر لتوسيع المدن التي اخذت تختنق بالسكان والمركبات والنشاطات الصناعية والتجارية»، مبينا انه «سبق وان اعد 12 تصميماً اساسياً لتوسيع المدن ناهيك عن وجود 8 تصاميم اخرى اعدتها مكاتب هندسية لهذا الغرض وان جميع هذه التصاميم سيتم اعتمادها ضمن خطة توسيع المدن لهذا العام».

واضاف العزي الذي يشغل ايضا عضوية المجلس الاستشاري الذي شكله رئيس الوزراء لدعم محافظة ذي قار ان «مشاريع خطة توسيع المدن ستخصص للبنى التحتية الاساسية كإنشاء شبكات الطرق وتأمين الخدمات الاساسية المطلوبة لانطلاق عملية التوسع العمراني في 20 مدينة تابعة لمحافظة ذي قار»، مبينا ان «الخطة ستكون عبر عدة مراحل قد تستغرق 10 اعوام لكن اولى هذه المراحل تبدأ بإنشاء البنى التحتية خلال العام الحالي».

واشار رئيس مجلس الاعمار الى ان «الاموال المخصصة لمحافظة ذي قار ضمن الموازنة الاتحادية لهذا العام والبالغة تريليون و300 مليار دينار فضلا عن 300 مليار دينار مخصصة لصندوق اعمار ذي قار ستسهم كثيرا في عملية الاعمار في عموم محافظة ذي قار وستساعد كذلك في تنفيذ المرحلة الاولى من التوسع العمراني»، منوها الى ان «خطة توسيع المدن ستوفر قطع اراضي سكنية مخدومة تشجع السكان المحليين والمستثمرين على البناء والانتقال من المدن القديمة باتجاه المناطق التي سيشملها التوسع العمراني».

وفي ذات السياق اعلن محافظ ذي قار احمد غني الخفاجي خلال مؤتمر صحفي عقده في اول يوم من تسنمه المنصب، عن إطلاق خطة للنهوض بالخدمات والاعمار تتكون من ثلاثة مستويات.

واوضح الخفاجي ان «محافظتنا مقبلة على حملة اعمار كبرى تشمل جميع مناطقها»، واضاف ان «هدفنا خدمة المواطن الذي قاري وتلبية مطالبه الحقة».

واشار محافظ ذي قار الى ان «الخطة تتبنى معالجة المشاكل الطارئة التي تعاني منها بعض القطاعات الخدمية بالمحافظة وخصوصا شحة مياه الشرب والنهوض بواقع الخدمات التي تمس حياة المواطن»، مؤكدا «تشكيل غرفة عمليات لإدارة ملف الكهرباء تضم خبراء ومختصين لغرض الاستعداد لمرحلة زيادة الاحمال خلال فصل الصيف».

ووعد محافظ ذي قار «بإطلاق حزمة من المشاريع الخدمية خلال المرحلة المقبلة لتسهم في سد الخلل في بعض القطاعات»، مشيرا الى ان «الحكومة المركزية جادة بمعالجة الاوضاع في محافظة ذي قار والنهوض بواقعها».

وتواجه محافظة ذي قار التي تضم 20 وحدة ادارية 10 منها متاخمة لمناطق الاهوار نقصاً حاداً في الخدمات الاساسية وتدهور وتقادم البنى التحتية ناهيك عن عجز سريري في المستشفيات الحكومية يقدر بأكثر من 4500 سرير وعجز بالأبنية المدرسية يقدر بأكثر من 700 بناية فيما لا تشكل المناطق السكنية المخدومة بشبكات المجاري الا أقل من 30 بالمئة من المناطق المذكورة، في حين يعاني قطاع الكهرباء من تقادم الخطوط الناقلة والشبكات والمحطات والمحولات الثانوية التي باتت لا تستوعب الاحمال المتنامية وتواجه مخاطر الانصهار او انفجار المحولات، فيما مازالت هناك العشرات من القرى غير المخدومة بالماء والكهرباء، ناهيك عن معاناة السكان المحليين من شحة المياه خلال فصل الصيف.

واعلن في محافظة ذي قار يوم (8 نيسان 2021) عن تجميد صلاحيات نائبي المحافظ وفق قرار اتخذه المحافظ الجديد احمد غني الخفاجي في اول يوم من تسنمه المنصب، مبينا ان ذلك يأتي لمقتضيات مصلحة العمل.

وكان رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي قرر يوم الثلاثاء (6 نيسان 2021) تكليف احمد غني الخفاجي بشغل منصب محافظ ذي قار خلفا للمحافظ المكلف الفريق الركن عبد الغني الاسدي، وبتعيين احمد غني الخفاجي محافظا لذي قار تكون محافظة ذي قار قد شهدت تغيير وتسمية خمسة محافظين في غضون سنة ونصف من تظاهرات الاول من تشرين الاول 1919 وهم كالتالي عادل الدخيلي، ابا ذر العمر، ناظم الوائلي، الفريق عبد الغني الاسدي، احمد غني الخفاجي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close