الكاظمي يعلن البدء بمشروع ميناء الفاو ويطلع على ملعب جذع النخلة

أعلن رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، أمس، البدء بمشروع ميناء الفاو الكبير، وقال انه سيوفر فرصا كبيرة للعراق ويعزز مكانته الجيوسياسية في المنطقة والعالم، وسيخلق فرص عمل كثيرة.

وكتب الكاظمي تدوينة على توتير تابعتها (المدى) إن “ميناء الفاو – المشروع الستراتيجي الذي انتظرناه لسنوات طويلة ــ يرى خطوات التنفيذ الفعلي الأولى، بهمة العراقيين وعملهم الجاد».

وأضاف، “بالأفعال لا بالأقوال، نسير معا نحو مستقبل أفضل يستحقه العراق وشعبنا العظيم».

وأجرى الكاظمي، أمس الأحد، زيارة إلى البصرة وتنقل فيها.

وقال المكتب الإعلامي للكاظمي في بيان مقتضب إن “رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي برفقة الوفد الحكومي أجرى جولة بحرية للاطلاع على رصيف ميناء الفاو الكبير وكاسر الأمواج».

وأعلن رئيس الحكومة، أمس، البدء بمشروع ميناء الفاو الكبير، فيما اشار إلى أن البلد انتظره لسنوات طويلة.

وقال الكاظمي في كلمة أثناء حفل وضع الأساس للمشروع: “نعلن اليوم البدء بمشروع ستراتيجي مهم انتظره ابناء البلد سنوات طويلة». وأضاف أن “الميناء سيوفر فرصا كبيرة للعراق ويعزز مكانته الجيوسياسية في المنطقة والعالم، وسيخلق فرص عمل كثيرة لأهل البصرة وباقي المحافظات، ويساهم في تطوير المحافظة».

وأشار إلى أن “الكثيرين راهنوا على إفشال المشروع ونشروا إشاعات عدة لإحباط الشعب، ولكن المشروع ينطلق اليوم رسميا بعد أن انتهينا من مراحل التخطيط والمفاوضات وموّلنا المشروع من موازنة هذا العام».

ولفت رئيس الوزراء إلى ان “مشروع الفاو الكبير ليس فقط للبصرة، بل هو مشروع ستراتيجي يسهم في تطوير واعمار جميع محافظات العراق، ويجعل من البلد جسرا اقتصاديا يربط مختلف بلدان المنطقة».

وتابع، “نحن أمام مرحلة جديدة من تاريخ العراق الحديث، حيث نتجاوز الأزمات، ونتجه نحو البناء والإعمار والإزدهار».

ودعا الكاظمي “أهالي البصرة الفيحاء وجميع العراقيين الى أن يتحلوا بالأمل وأن نضع أيدينا معا، ونبني بلدنا من الفاو الى زاخو”، مؤكدا أن “العراق سينهض من جديد بسواعد شبابنا وشاباتنا، وعلى بركة الله نفتتح المشروع وسنواصل الإشراف والمتابعة كي يكتمل بإذن الله بنجاح ودون تأخير».

ووصف رئيس الوزراء، المشروع بـ”مشروع الأجيال والمستقبل».

وتضمن مشروع ميناء الفاو الكبير، الارصفة الخمسة للحاويات وردم ساحة خزن ومناولة الحاويات، وحفر القناة الملاحية الداخلية، وحفر وتأثيث القناة الملاحية الخارجية، ونفق قناة خور الزبير، الطريق السريع الرابط بين ميناء الفاو وام قصر.

وفي سياق متصل اجرى الكاظمي، زيارة الى المدينة الرياضية في محافظة البصرة.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان، ان الأخير “اطلع على ملعب جذع النخلة الذي يتسع لخمسة وستين الف متفرج، وملعب الفيحاء (10) آلاف متفرح والساحات التدريبية، كما تجول في باقي مرافق المدينة الرياضية».

وابدى الكاظمي “اهتماما كبيرا باستمرار العمل في مرافق المدينة الرياضية التي تعد صرحا رياضيا كبيرا، وايضا مواصلة تطوير المنشآت الرياضية في محافظة البصرة عموما، التي اصبحت مؤهلة لاستضافة مختلف الفعاليات والأنشطة الرياضية في مقدمتها خليجي 25».

وأكد رئيس الوزراء “حرص الحكومة على تقديم كل الدعم والاسناد من اجل انجاح البطولة واستضافة الاشقاء في البصرة الفيحاء».

كما التقى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، مجموعة من الشباب المتظاهرين الذين تجمعوا قرب بوابة مشروع ميناء الفاو الكبير.

وذكر المكتب الإعلامي في بيان ان الأخير «استمع إلى طروحات المتظاهرين»، مؤكداً (الكاظمي)، أن «حق التظاهر حق مشروع وتحميه الدولة بأجهزتها كافة، على أن لا يؤدي هذا الحق الى إحداث أضرار او يهدد الممتلكات العامة والخاصة».

وأضاف البيان، أنه “ووجه رئيس الوزراء بالتهيئة للقاء وفد يختاره المتظاهرون لغرض اللقاء بهم في بغداد، والاستماع لمطالبهم ووضع الحلول لها».

الى ذلك، كشف رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، عن زيادة حصلت في احتياطي البنك المركزي ليصل لأكثر من 60 مليار دولار.

وأرجع ذلك للإجراءات الإصلاحية المتخذة من قبل الحكومة، متعهداً باستمرار محاربة الفساد رغم العراقيل.

وقال الكاظمي، بحسب بيان لمكتبه تلقت (المدى)، نسخة منه، إن “ارتفاعاً حصل في احتياطي البنك المركزي من العملات الأجنبية إلى أكثر من 60 مليار دولار بعد أن كان 51.9 مليار قبل الشروع بالإجراءات الإصلاحية لهذه الحكومة».

وأضاف الكاظمي، أن “الزيادة جاءت نتيجة الإجراءات الإصلاحية التي اتخذتها الحكومة، بعد أن راهن الكثيرون على فشلها وعدم استمرارها».

وأشار، إلى أن “النجاح في إيقاف الهدر والفساد الكبير في مزاد البنك المركزي سيئ الصيت وماضون بإجراءاتنا ولن نتوقف».

وتابع الكاظمي، أن “إجراءات في محاربة الفساد مستمرة رغم العراقيل التي يحاول البعض وضعها لكننا سنستمر دون تراجع».

ولفت، إلى أن “العديد من المشاريع أنجزت في المحافظات الجنوبية المحرومة بسبب الحروب وسوء الإدارة، ونعمل بكل الجهود منذ أن استلمنا هذه الحكومة على إنصاف هذه المدن وجميع مناطق العراق».

واشار الكاظمي، إلى “تجاوز العديد من التحديات ونعمل من أجل وضع البلد على الطريق الصحيح، وما نطلبه من أبناء شعبنا الصبر والتحلي بروح الأمل».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close