النيل الموازي والنهران!!

النيل الموازي والنهران!!
قبل سنوات طرحت هذه الفكرة بعد أن تبين أن الصينيين تمكنوا من شق نهر موازي لأحد أنهارهم وبالإتجاه المعاكس.
أي أنهم لم يسمحوا لنهرهم أن يصب مياههه في البحر أو المحيط , وإنما تتواصل بتدفقها في نهر موازٍ له وبالإتجاه الآخر.
هل يصعب على المصريين والسودانيين شق نهر يوازي نهر النيل , ويحافظ على نعمة الماء بدلا من هدرها في البحر؟
الجواب إذا توفرت الإرادة والحكمة والعزيمة فأن هذا المشروع سيتحقق , وستكون كلفته أقل من كلفة أي حرب.
كما أنه سيضمن حقوق الأجيال , لأن الدول التي تقع على مصبات الأنهار ستكون عرضة لإبتزاز الدول التي تقع في أعاليها.
وهذا ينطبق عل العراق ونهريه اللذين يتعرضان لحجب المياه عنهما , والمفروض أن يتحقق بناء نهرين موازيين لهما لتقليل هدر الماء الذي ينضب مع الزمن.
قد تبدو الفكرة غريبة لكنها نجحت في الصين , فلماذا لا تنجح في بلداننا , ونحن أحوج من الصين للماء , فالصين فيها أكثر من (1500) نهر , ومع ذلك تفكر بإقتصاد الماء.
وفي مصر نهر واحد وفي العراق نهران , وما توصلنا إلى آليات وممارسات ذات قيمة عملية للحفاظ على الماء.
فشقوا الأنهار الموازية وتحرروا من عقليات المواجهة بالقوة والسلاح , التي تتسبب بخسائر فادحة خصوصا عندما تكون مع الجيران , وهناك مَن يريدها ويستثمر فيها لإنهاك بلداننا التي عليها أن تبني وتتطور عمرانيا.
فهل من قدرة على شق الأنهار الموازبة؟!!
د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close