مكفوفو ميسان ينتفضون من أجل معهد التعليم

بغداد/ مهدي الساعدي

احتج عدد من المكفوفين في مدينة العمارة بعد ان تم تحويل معهد تعليمي كانوا يتجمعون فيه الى مبنى تابع لدائرة الضمان الاجتماعي في المدينة.

المكفوفون في ميسان وجدوا نفسهم بلا ملتقى يجمعهم ولا مركز تخصصي يحتضنهم ويتلقون فيه مختلف الدروس.

عدد المتضررين فاق الـ100 من كلا الجنسين ومختلف الشرائح العمرية.

ويقول المكفوف عقيل هاشم لـ(المدى): «خصصت لنا الحكومة معهد النور التخصصي وكنا نأمل ان نتلقى فيه مختلف الورش والدروس الخاصة لتطوير قابلياتنا». ويواصل بالقول «لكن إشغاله من قبل أحد أقسام دائرة الضمان الاجتماعي في المدينة لسبب او لآخر حال دون ذلك واصبحنا في عداد المنسيين».

وقاد عقيل رفاقه بوقفات احتجاجية رفعوا خلالها لافتات أمام المبنى تحمل شعارات المطالبة بإخلاء المعهد.

ويقول فاضل مطشر، مدير مديرية العمل في ميسان لـ(المدى): “قامت دائرتنا بتجهيز كافة المعدات والمستلزمات الخاصة بالمعهد وإعداد كوادر متخصصة للغرض ذاته مدربين على أعلى المستويات لتدريس وتدريب المكفوفين وانتشالهم من الأمية بعد تزايد اعدادهم في المحافظة».

ويضيف مطشر: “حاولنا إخلاء المبنى ولكن بقاء ارتباط بعض الدوائر بالوزارة وعدم نقل صلاحيتها للحكومة المحلية في ميسان حال دون ذلك على الرغم من توجيه امر إخلاء المبنى من قبل الحكومة المحلية ولكن دون جدوى”.

الأصوات التي رفعها مكفوفو ميسان ممزوجة بالمناشدات وصل صداها الى الجميع ولكن دون جدوى، ويقول المكفوف عقيل: “ناشدنا الجميع من أجل إخلاء مبنى معهد النور ولم نجد من ينجدنا وقررنا النزول الى الشارع بل والدخول الى المبنى ورفع أصواتنا الى المحافظ وان تطلب الأمر سنذهب الى الوزارة ونطلب لقاء الوزير».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close