ناشطة كوردية: PKK منذ نشأته قائم على القتل وإراقة الدم الكوردي

ناشطة كوردية: PKK يتحمل مسؤولية الاجتياح التركي لعفرين .. يستخدم النازحين  كدروع بشرية

 ناشطة كوردية سورية، الجمعة، أن منظومة حزب العمال الكوردستاني PKK تستقوي بإيران كونها تتلقى الدعم الكامل منها، مشيرة إلى أن PKK يحاول ضرب وزعزعة استقرار كوردستان بالتنسيق مع أعداء الشعب الكوردي.

وقالت الناشطة السياسية نوروز بيجو في حديث إن «منظومة PKK تستقوي بإيران كونها تتلقى الدعم الكامل منها، الدعم المادي والمعنوي، حيث تتلقى أوامرها من الإيرانيين بحكم العلاقة القوية بينهم حيث لايستغني أحدهما عن الآخر، وهدفهم المشترك هو تقويض استقرار كوردستان، والعمل بكل الوسائل لزعزعة أمن الإقليم وإزالة كيانه المعترف به عالمياً».

وأضافت أن «منظومة PKK منذ نشأتها قائمة على القتل وإراقة الدم الكوردي، وبمجرد انتهاء المعارك الخاسرة التي تخوضها لن يبقى لها وجود، وهذا ليس لصالحها، لأنها تخدم الأنظمة الإقليمية المحتلة لكوردستان، وتسعى لإنهاء الوجود الكوردي في المنطقة، وتلعب دائماً على عامل الوقت والتكتيك لعلها تستفيد شيئاً، ولكن التاريخ أثبت منذ أربعين عاما بأنها خسرت وتخسر المزيد سياسياً وعسكرياً».

وأشارت بيجو إلى أن «شنگال لن تنعم بالأمن والاستقرار بوجود جماعات مسلحة فيها، بمن فيهم الجماعات التابعة لـ PKK وغير المنضوية تحت حكم حكومة بغداد أو كوردستان، لذلك سوف تشهد المنطقة المزيد من الهجرة وتحدث مأساة أخرى للأخوة الكورد الإيزيديين، وهذا ما يريده PKK ليتم استغلال معاناتهم».

وأكدت الناشطة الكوردية، أن «وجود PKK في جبال قنديل منذ سنوات طويلة ليس لحماية كوردستان، وإنما يدخل في خدمة الدول الإقليمية المحيطة بكوردستان، حيث تستخدمه في كل مرة إحدى الدول كورقة ضغط على كوردستان وقيادتها»، مشيرة إلى أن «جميع تصاريح منظومة PKK ومحاربتها لكوردستان والفكر القومي الكوردستاني خير دليل على ما نقوله».

وقالت بيجو، إن «منظومة PKK ترى وجودها في شنگال مصيرياً كونها تربط بين إقليم كوردستان وغربي كوردستان (كوردستان سوريا) التي يأتيها منها كل موارد الدعم المادي والمعنوي وحتى اللوجستي، بالإضافة إلى المليارات التي يتم جلبها لقنديل في ظل فقر الشعب الكوردي في غربي كوردستان»، مضيفة «أننا لا ننسى دخول وخروج كوادر PKK بكل سهولة من قنديل إلى غربي كوردستان عبر شنگال، وبالتالي فقدان شنگال يعني لـ PKK فقدان كل شيء».

ولفتت إلى أن «مسلحي PKK يتم استغلالهم والتغرير بهم، حيث يفقدون حياتهم لمصلحة التنظيم وليس لأجل السبب الذي انتسبوا من أجله وهو تحرير وتوحيد كوردستان».

وختمت الناشطة السياسية نوروز بيجو حديثها قائلة: «لا خيار لهم سوى العودة إلى جبال قنديل، فهم يستغلون كلام الزعيم مسعود بارزاني بأنه لن يسمح بالاقتتال الكوردي الكوردي، كما يستغلون حكمة جنابه والقيادة الكوردستانية، لذلك يراوغون دائماً، ومحاربتهم لكوردستان وكل من يدعو إلى الدولة الكوردية لن تتوقف، لأنهم مخترقون من قبل الدول المحتلة لكوردستان».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close