التجييش … والتحشيش … والتهميش … ظافر العاني نموذج …

التجييش … والتحشيش … والتهميش … ظافر العاني نموذج …

أعتقد أن هذه المصطلحات غير جديده على أسماعنا فهي معروفه منذ القدم ومطبقه على ارض الواقع من قبل العديد من المنافقين والمطبلين والدخلاء ، ولو أستفسرنا عن معنى كلمة ( تجييش ) لوجدنا أنها ، مصدر جيش ، جمعها ، حَشدها ، وتجييش أسم ، وجيش ، فعل ، جيّش َ ، تجييشاً ، فهو مجيش ، ولو قرئنا التأريخ القديم جيدا لوجدنا أن العديد من الطغاة والجبابره هم من أبتدع هذه الفكره من خلال ( تجييش ) الناس على الانبياء والرسل والقصص كثيره ابتداءا ً من النمرود عندما جَيشَ أهالي بابل ضد ابراهيم وجعلهم يجمعون له الحطب طيلة ستة اشهر حتى اصبح الحطب الذي جمعوه عباره عن جبل وعندما صعب عليهم رمي ابراهيم ( ع ) فيه أخترعوا المنجنيق لرميه ، ثم قام فرعون بنفس الدور عندما جائه موسى وهارون وطلبوا منه أن يؤمن حين قال لهم أمام الناس فمن ربكما ياموسى ؟ قالا ربنا الذي اعطى كل شيء خلقه ثم هدى ، قال : فما بال القرون الاولى ؟ قال علمها عند ربي في كتاب لايظل ربي ولاينسى ، كل هذا وفرعون يريد أن يوصل موسى الى نقطه مهمه هي أن يسمع الناس ذلك الحوار لكي يتم تجييش الناس عليه ، أذ يسال فرعون موسى عن دين الاباء والاجداد وكيف يحق لموسى أن ينسف ذلك الدين وفي اشاره سريعه من فرعون ، أن هذان ساحران يريدان أن يذهبا بطريقتكم المثلى ، ويستحدثان دين جديد بعيد عن دين الاباء والاجداد ، وبذلك استطاع فرعون تجييش الناس ضد موسى ودينه الجديد ولم يؤمن به الا القليل ، وهكذا على مر العصور نرى جموع المجيشيين ينهضون من جديد لتحقيق مارب دونيه بعيده عن الحضاره والتقدم والرقي ، فهذه عائشه لقبت ( بأم الجيوش ) لتجييشها الناس أولا على عثمان حتى قتلته شر قتله ، وثانيا تجييشها الناس على الخليفه الرباني الاول علي ابن ابي طالب وتسببها في مقتل أكثر من 40 الف مسلم في الجمل وصفين وغيرها حتى ماتت وهي تعرف بأنها رائدة التجييش في ذلك العصر ، أما في عصرنا الحالي وفي عراقنا المظلوم فقد شاهدنا الكثير من هؤلاء المجيشين وما المقبور اللعين( عدنان الدليمي ) عنا ببعيد ، وكثير من هؤلاء الخونة الاذلاء الذين تربوا على الرذيله ، فها هو ( ظافر العاني ) يعيدنا الى المربع الاول وهو يكيل الاتهامات للحكومة التي يشترك فيها ويجيش الاعراب علينا من جديد، أما كلمة ( تحشيش ) : فهي ، حشش . يحشش . تحشيشا . فهو ، محشش ، أي دخن الحشيش ، وهو أحد أنواع المخدرات ، وأعتقد أن ظافر العاني كان في حالة تحشيش عندما القى كلمته في مؤتمر البرلمانات العربيه!! ويقال عن الشخص المحشش بأنه ينطق بكلام غير موزون وغير واقعي مغاير للحقيقه وبعيد كل البعد عن الحق لانه غير متزن فيما يقول ويفعل ، وما أكثر المحششين هذه الايام ، ولكن على ماأعتقد أن أول محشش كان ( النمرود ) ايضا عندما حاججه نبي الله ابراهيم عن الموت والحياة عندما قال له أن الله يحيي ويميت ، فأجابه النمرود : وأنا ايضا أحيي وأميت ، فقال له ابراهيم ، وكيف ذلك : فاشار النمرود الى حراسه أن يأتوا بشخصين مسجونين فقتل احدهما وترك الاخر وقال لابراهيم ألم ترى كيف أمت واحدا واحييت الاخر ؟ فصعقه ابراهيم بجوابه وهل تستطيع أن ترد الحياة الى من قتلته ؟ فبهت الذي كفر ، أما التهميش : اي جعله على الهامش ، وعدم أعطائه أي اهميه تذكر ، أعتقد أن التهميش قد أصاب اهل البيت الاطهار بشكل مباشر بعد وفاة الرسول الكريم بيوم واحد من خلال تلك المؤامره الصهيونيه البعثيه البغيضه التي قادها الصهيوني الاول عمر ابن الخطاب ضد محمد وال محمد والتي لازالت اثارها المدمره حتى يومنا هذا ، وأول من هُمشت من أهل البيت بضعة الرسول المصطفى عليه السلام فاطمة الزهراء من خلال حرمانها حقها في الميراث في سابقه لم تحدث على مر الدهور ولم نسمع أن نبي من الانبياء منعت ذريته من الارث غير نبينا محمد ( ص ) ، ثم بعد ذلك تم تهميش الوصي الرباني الذي أوصى به الله سبحانه وتعالى بالولايه والخلافه والامامه دون غيره ذلك هو الامام علي ابن ابي طالب عليهم السلام ، وبعد ذلك تهميش الصحابه الاخيار الاطهار وابعادهم عن المدينه ومنعهم من تداول الحديث وكتابته بحجج واهيه ، الى أن وصل الامر الى قتل أهل بيت النبوه والامامه بالطرق المعروفه ، ولكل من ايدهم وسار على نهجهم القويم العادل الذي يرفض الجور والظلم والاسلام المستحدث الغريب الذي جاء به الصحابه الاشرار المنافقون الداعشيون ، هنا لابد من الاشاره اليوم الى أولئك النفر الفاسق الفاجر والى تلك الاقليه البعثية المجرمه وهي تدعي التهميش وهي تقتل وتهتك الحرمات وتتأمر على البلد وتسرق وتشترك في الحكم ولديها نواب ووزراء وقاده أمنيين ومحافظين وشرطه وجيش وتشترك في كل مفاصل الدوله وتقول أنها مهمشه ، ترى من هو المهمش ، نحن أم ظافر العاني ؟؟ الذي يرأس وفد العراق الى مؤتمر البرلمانين العرب ويخون الامانه ويتحدث ضد العراق ويفشي بأسرار الشعب العراقي والدولة العراقية ويعود الى العراق معزز مكرم ورئيس لجنة في مجلس النواب ويقول أنا مهمش !!!!

جبر شلال الجبوري

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close