أتساءل مستغربا : هل أصبحت الخيانة والابتذال موهبة ؟!

أتساءل مستغربا :
هل أصبحت الخيانة والابتذال موهبة ؟!

الحركة الوطنية العراقية كان يقودها في الأربعينيات والخمسينيات شخصيات مثل إبراهيم كبة وجعفر ابو التمن وكامل الجادرجي .. الخ
فكيف اصبحت في القرن الواحد والعشرين بيد مجموعة خونة مافونين عملاء مثل هؤلاء ؟
ثم أصبحت لدينا أجيال جديدة تحت عنوان (سياسي مستقل) و (محلل ستراتيجي) من دون ذاكرة وطنية وقيم اخلاقية .. يحثون الخطى والعقل معتقدين انهم يفهمون (أصول اللعبة) سائرين على طريق الابتذال نفسه
هدفهم خطف السلطة من أيدي حكام المنطقة الخضراء وبمساعدة نفس الجهات الدولية التي دمرت العراق على يديها .. !!
هذا واحد من أسئلة يفترض أن تجيب عليها الثقافة العراقية
بدل إهدار الوقت بكتابة قصائد بائسة وروايات أكثر بؤسا ونقد لا يجيد سوى مديح مثل هذه النصوص !!!ا

كريم عبد ..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close