حنين لاجئ

حنين لاجئ

بقلم: شاكر فريد حسن

أندبُ بلادي

وأبكي جرحها

المتواصل

ملء الفؤاد

وارنو عناقها

واتوق شوقًا للديار

والتراب

فأنا اللاجئ الفلسطيني

في خيام البؤس والشقاء

طالت غربتي

وانتظر عودتي

فيا وطني المنكوب

أنتَ ميلادي وحتفي

وأنتَ حبي وعشقي

وأنت أوتاري وألحان

قيثاري

وأنتَ أغصاني

وظلالي

وأنتَ بهاء الحروف

وصفاء الكلمات

في دموع الغائبين

وعيون الغائبات

في المنافي ..!!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close