إذا فاتك الزاد..

خالد الناهي
ينقل في مثل شعبي عراقي أنه يقول ( اذا فاتك الزاد .. كول هني) ورغم أننا لا نعرف قصة هذا المثل, لكن ومن زاوية معينة، لا نجده مثلا سليما او نافعا.. فربما إن فاتك الزاد ربما مت جوعا, وربما من يأكل الزاد هو عدوك وبالتالي سوف يستقوي عليك..
لذا يكون من الأجدى القول، اذا فاتك الزاد اعلم انك السبب في ذلك, وربما ستندم كثيرا, لأنك ترددت او تأخرت عن التواجد في المكان المناسب والموعد المحدد, وبالتالي اصبح الزاد من نصيب غيرك.
قطعا لا نقصد ان يكون ما فاتك وجبة غداء او وليمة, انما المقصود فرص الحياة، التي ان مضت لن تعود, والقرارات المصيرية التي ان ترددنا في اتخاذها، في وقتها المناسب ستكون فاقدة لقيمتها أن اتخذت بعدها.. ففي كرة القدم, لا جدوى من قفز الحارس باتجاه الكرة بعدما تكون قد تجاوزته وسكنت المرمى, ولا توجد قيمة للبندقية التي بيدك ان سبقك المجرم في إطلاق الرصاصة باتجاهك..
من المؤسف أن ما يحدث في العراق, هو التأخر في التقييم من ناحية، واتخاذ القرارات بعد فوات الاوان من ناحية اخرى.. فعلى سبيل المثال لا الحصر, تمر علينا هذه الايام ذكرى رحيل شخصية سياسية, كان لها الأثر البالغ في التأثير في القرار السياسي, لكن لم يستمع لها عندما كانت متواجدة بيننا, بل وغالبا ما كان يوجه لها الانتقاد اللاذع، لأي حل كان يطرحه للعبور بالعراق الى بر الامان.
هو من أوائل من طرح مشروع فيدرالية الجنوب, ووقتها كانت حلا سيجنبنا اراقة كثير من الدماء, ويعطي كل ذي حق حقه..
هوجم الرجل وقتها, واتهم بانه يريد تمزيق وحدة العراق او انه طرح المشروع من اجل اضعافه, وبعدما قوض المشروع لا لانه سيء ولكن بغضا بالرجل الراحل..
نجد الان من عارض هذا المشروع سابقا, يطالب به ويشكي مظلومية الجنوب, ويتغنى بإقليم كردستان, ويطالب بإقامة فيدرالية, بالرغم ان الوضع لا يسمح بذلك, وقيام الفيدرالية في هذا الوقت يعني حرب وتمزيق بكل ما تعنيه الكلمة.. فما أعجبهم!
لم ندرك قيمة السيد عبدالعزيز الحكيم الا بعدما رحل, وكعادتنا لا نذكر محاسن الانسان، الا عندما يحمل على النعش ويغادر الحياة..
الجميع يشعر بحاجة لهذا الرجل الذي ترك العراق وهو متألم, ليس للموت انما لأنه لم يستطع ان يحقق، ما كان يصبو اليه مع اخيه الشهيد محمد باقر الحكيم, ليس لتقصير منه او قصور, إنما لخذلان من كان يسمي نفسه من أجلهم بأم الولد.
نم أيها الراحل المظلوم، فأنت لست اول شخص يخذله من يعمل لأجلهم, ولا اخر شخص سيبكى عليه بعد موته..
Image preview
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close