التطرف يرتبط بالفكر والإرهاب تطبيق عملي،

نعيم الهاشمي الخفاجي

إن التطرف لم يأتي من عالم مجهول وإنما يرتبط بمعتقدات وأفكار يجعل الانسان يكفر المجتمعات الحاضنة له، وخاصة التطرف الديني النابع من التيارات ذات الصبغة الاسلامية الوهابية، تعتبر قتل الأعداء لهم حتى لو بالشبهة عمل مستحب ومن أعظم القربات لله عز وجل.

في الأمم الغير مسلمة توجد فئات متطرفة  وعنصرية تقتصر اعمالهم على الإساءة واستخدام المنصب السياسي في التضييق على الخصم سياسيا واجتماعي، لكن إذا كان التطرف ديني وهابي بعثي طائفي  فيكون التطرف مرتبط في  المعتقدات والأفكار بسلوكيات  عنيفة لقتل كل شخص لايؤمن في افكارهم ومعتقداتهم،

 التطرف بالمجتمعات الغربية يكون دائما محصور في  دائرة الفكر، أما تطرف التيارات الوهابية البعثية مرتبط في الفكر والسلوك يتحول  إلى أنماط عنيفة من القتل في اسم الله ويتم اعتبار  الاعتداءات على الحريات أو الممتلكات أو الأرواح أو تشكيل التنظيمات المسلحة التي تستخدم في مواجهة المجتمع والدولة من أعظم الأعمال المستحبة  التي تقرب العبد الى الله.

 التطرف العادي في الغرب  لا يعاقب عليه القانون ولا يعتبر جريمة، إنما غالبية المجتمع ترفض تصرفاتهم اليمنية بينما التطرف الديني الوهابي البعثي  إرهاب مدمر  يعاقب عليه القانون، يختلف التطرف عن الإرهاب  في المجتمعات الغربية المثقفة فيتم معالجة التطرف من من خلال الحوار والمناقشة من خلال إحضار دعاة الحزب المتطرف  اليميني يحاورهم مثقفين ساسة او علماء متخصصين في علم الاجتماع ويتم احتوائهم، بينما هذا الأسلوب غير نافع ومجدي مع الوهابية والبعثيين  الطائفيين  تطرفهم يخرج عن حدود الفكر إلى نطاق الجريمة والقتل والإبادة، اجرائات الحكومات العراقية المتعاقبة منذ سقوط نظام صدام الجرذ  الهالك وليومنا هذا في التعامل مع التيارات الوهابية البعثية التكفيرية  لاتجدي  نفعا، الأسلوب الديمقراطي لا يضطهد التيارات الوهابية البعثية. بل يستفيدون من التعامل الديمقراطي لمواصلة هواياتهم في قتل الضحايا، النائب البعثي الطائفي الوهابي ظافر العاني ومطشر السامرائي ….الخ يستغلون عدم وجود قوانين صارمة بظل تطبيق النموذج الديمقراطي للتحريض  على القتل وتشويه الواقع وتزيف الحقائق واتباع أسلوب الظهور بمظهر الضحية مستقويا بالدول الوهابية البترولية و بالقوات  المحتلة، اليوم وفي شهر رمضان فجر البعثيين الأراذل  عجلة مفخخة  في أحد أحياء مدينة الصدر ذات الغالبية الشيعية تم استهداف تجمع للمواطنين العزل وسقط عدد من الشهداء وعشرة جرحى، هذه العملية حدثت بعد ان بثت القنوات الفضائية كلمة إلى النائب البعثي الطائفي ظافر العاني كلمة في مؤتمر البرلمان العربي البائس واتهم المكون الشيعي انهم عملاء فرس ….الخ، اليوم نشر بصفحته تغريدة يقول

‏حينما أعد مشركو قريش أنفسهم لقتل الرسول عليه وعلى آله وصحبه الصلاة والسلام أو إغراءه بالمال والجاه والمنصب لترك الرسالة قال لعمه أبو طالب : يا عم ، والله لو وضعوا الشمس في يميني ، والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر حتى يظهره الله أو أهلكَ دونه ، ما تركته .

كلامه واضح يقول هذه الاموال والمناصب التي انا اتمتع بها ابقى اشتم واحرض  على الإرهاب والقتل.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

15.4.2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close