كان ياما كان

علي فالح الزهيري

كان ياما كان

منذ ذلك الزمان

والى الان

في هذا البلد صنفان

شعب بلا أمان

وساسة بلا وجدان

بالدين والمذهب يسرقان

وبالكذب والنفاق يعرفان

فسادهم مستمر الى الان

والخيرمنهم لايبان

منذ قديم الزمان

الشعب بلا ضمان

حرباً بعد حرباً ينطوان

ارواح وأشجار يغطفان

حياة بلا امل

وشباب بلا عمل

والفقر بنا يقوى

جوع وحرمان ولا مأوى

بأسا لمن خان

ها قد ان الاوان

والرد قد حان

والحساب لمن كان

خائن للبلاد

خائن للعباد

وسترون الحصاد

والله ينصر إن أراد

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close