بعد أن أهملتهم الحكومة.. أهالي الزعفرانية يستنجدون بالكناني لتوفير الخدمات!

بعد أن أهملتهم الحكومة.. أهالي الزعفرانية يستنجدون بالكناني لتوفير الخدمات!

محمد الفاهم

مُدن العراق عموماً، والشعبية منها تحديداً، مبتلاة بسوء الخدمات والإهمال الحكومي المتعمد، سواء في واقع الكهرباء أو على مستوى الخدمات الأخرى من الماء وإكساء الطرق وأنتشار تلال وجبال النفايات والذي كاد يكون العلامة الفارقة في دول العالم الثالث التي ترزخ تحت وطأة الفساد!

ومن هذه المدن التي تعاني من سوء الخدمات وتندي ابسط مقومت العيش الكريم، منطقة الزعفرانية شرقي العاصمة بغداد، التي تعد من مناطق الرصافة ذات الثقل السكاني الكبير، وتمتد من معسكر الرشيد الذي يحاذي مناطق الكرادة وسط بغداد، وصولاً إلى (جسر ديالى) جنوب شرقي بغداد.

أهالي مناطق الزعفرانية ومنذ سنوات، بحت أصواتهم من مناشدة الحكومة المحلية ولم يتركوا باباً إلّا وطرقوه من أجل الالتفات إلى مناطقهم التي تآكلت فيها الخدمات حتى باتت معدومة من تكسر الشوارع وانتشار تلال الأزبلة في الأزقة وتردي ساعات تجهيز الكهرباء بسبب ضعف التغطية أو بسبب تهالك محولات الطاقة التي انتهت ترضخ تحت وطأة الحمل الزائد بسبب التوسع السكاني الطبيعي من دون توفير الخدمات للمناطق الناشئة من قبل المؤسسات الحكومية المعنية بتوفير الخدمات.

ولكن أهالي مناطق الزعفرانية يبدو أن لديهم مطاولة، تتحطم أمامه الصعاب وعناد لا يكل ولا يمل حتى توفير الخدمات لمناطقهم، فقد شرعوا قبل عدة أسابيع بمناشدة رئيس لجنة الأقتصاد والاستثمار النيابية، النائب أحمد سليم الكناني، من خلال مكتبه في الزعفرانية، بالتدخل من أجل وضع حل لسوء الخدمات والإهمال التي تعاني منه مناطقهم، وفعلاً “الكناني” وفور وصول مناشدة أهالي الزعفرانية بالتدخل من أجل توفير محولات كهرباء، سارع الكناني إلى مخاطبة مديرية توزيع كهرباء- الرصافة، في (4 من نيسان الحالي 2021)، طالبها بتبديل محولات الكهرباء المعطوبة بأخرى جديدة في عدد من المحلات والأزقة بمنطقة الزعفرانية التي تعاني من تردي خدمة الكهرباء وعطل معظم المحولات.

وفعلاً تكلّلت مساع رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، بالنجاح فقد قامت مديرية توزيع كهرباء مشكورة، يوم الثلاثاء الماضي (13 نيسان الحالي 2021)، بتجهيز (10) محولات جديدة لأهالي الزعفرانية سعة (٦٣٠/ KVA) بدلاً من (٢٥٠/ KVA) المعطوبة والتي ستلحقها وجبات أخرى من أجل استبدال المعطوبة بأخرى جديدة وذات سعة (٦٣٠/ KVA) من أجل تحمل الحمل الزائدة خلال فصل الصيف، بحسب مديرية كهرباء الرصافة.

أما على مستوى المبادرات الشخصية، فقد أعلنت عدد من الصفحات الممثلة لمنطقة الزعفرانية عن تبني رئيس لجنة الأقتصاد والاستثمار النيابية، النائب أحمد سليم الكناني، مبادرة تأهيل وأكساء عدد من الأزقة في منطقة الزعفرانية، من بينها تأهيل شارع مدرسة (السياب) بالكامل عبر رفع النفايات وتطوير الإنارة وإعادة تأسيس المجاري ومد الشارع بالسبيس استعداداً لأكساءهِ، والتي تعد خطوة أولى ستلحقها مبادرات أخرى من أجل رفع مستوى الخدمات بالمنطقة.

هذه الخدمات والأفعال كان يجب أن تبادر بها الحكومة المحلية والجهات ذات العلاقة المسؤولة عن توفير الخدمات، وليس الجهات التشريعية، على الرغم من أن النائب الكناني وجميع نواب في البرلمان العراقي يربطهم بالمواطن عقد وعهد ويجب الالتزام بهِ بالاستجابة لمطالبهم ومناشداتهم حتى وإن كانت على الحساب الخاص حين تتخاذل الجهات التنفيذية من توفير تلك المطالب للمواطنين لتوفير العيش الكريم.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close