علي جمعة: السيدة زينب بنت الحسين كانت طبيبة الغلابة في كربلاء

الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف

الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف

قال الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إنّ السيدة زينب الصغرى «حورية» ابنة الإمام الحسين رضي الله كانت مديرة المستشفى الميداني في كربلاء، موضحًا: «سموها طبيبة الغلابة لأنها كانت تمارس الطب في عصرها وخاصة للغلابة».

وأضاف «جمعة»، خلال لقاء ببرنامج «مصر أرض الصالحين»، المذاع على شاشة التلفزيون المصري، ويقدمه الإعلامي عمرو خليل في شهر رمضان الكريم، أنّ السيدة زينب تعلمت الطب، وكان الأهالي يقصدون ضريحها إلى اليوم حتى يطلبوا من الله الشفاء: «الناس كانوا بيقرأوا الفاتحة في ضريحها ويطلبون منها تدعي ربنا يشفي ذويهم، ويسألوا تسأل ربنا ما يتعلق بالطب، لأن الله أعطاها خاصية الشفاء وعلمها الطب».

وتابع عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف: «الشافي والمستجيب هو الله، وعندما نطلب من أحد الصالحين حيا أو ميتا ان يدعو الله فقد يستجيب الله، وعندما يستغفر النبي لنا فإن الأمر يكون أقرب ما يكون للإجابة، وهذا الأمر وارد في الشريعة».

وأوضح الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أنّ البعض يحتج بحديث «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من 3»، مفندًا هذا الحديث بتفسيره: «انقطع عمله لنفسه مش إنه يدعي ربنا ويعبده ويلجأ إليه».

وأوضح علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أنّ السيدة زينب الصغرى أقامت في قرية البهنسا التي دُفن فيها 5000 صحابي، وأصابتها حمى شديدة، ولما وصلت إلى بني سويف جاءها الأجل المحتوم ودُفنت في مكانها الحالي.

اقرأ المزيد:

  • علي جمعة

  • السيدة زينب

  • زينب الصغرى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close