قيادي في ENKS: دعوة الإليزيه فيها التباس .. موجهة للإدارة الذاتية وليست لنا

كشف قيادي في المجلس الوطني الكوردي في سوريا ENKS، اليوم السبت، أن الدعوة التي وجهها قصر الإليزيه التي قيل إنها دعوة لمكونات غربي كوردستان (كوردستان سوريا) وشرق سوريا كان فيها «التباس» منذ البداية.

وقال بشار أمين، القيادي في المجلس الوطني الكوردي في سوريا ENKS لـ (باسنيوز)، إن «الدعوة التي وجهها قصر الإليزيه كان فيها التباس منذ البداية، حيث قيل إن الدعوة موجهة لعدد من المكونات السورية (كورد، عرب، سريان)».

وأضاف أن «الدعوة بدت كأنها موجهة أصلاً للإدارة الذاتية، وليس كما قيل للطرفين الكورديين (ENKS وPYD) وابتغاء المساهمة في تحقيق التوافق بينهما، وفيما بعد بين المكونات المدعوة».

وأوضح أمين، أن «جانب الدعوة (الرئيس الفرنسي) أراد أن يضفي مسحة من التماهي في الدعوة بإضافة أسماء أخرى، إلا أن الدعوة هي للإدارة الذاتية، كما ذكرنا ونحن لسنا في الإدارة حتى الآن».

وكان مصدر كوردي سوري مطلع قد كشف، يوم الجمعة، أن ENKS أعلن خلال لقاء مع مسؤولين فرنسيين في قامشلو رفضه دعوة الإليزيه لزيارة فرنسا بالآلية التي فرضت عليه من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي PYD.

المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، قال لـ (باسنيوز)، إن «المجلس في اجتماعه مع الممثلين الفرنسيين في قامشلو طلب أن يكون تمثيل ENKS  بشخصين إثنين، وأكد أنه لا يحق لإدارة PYD تسمية ممثلي المجلس نيابة عنه».

أضاف المصدر، أن «المجلس طلب خلال اللقاء أن يكون الوفد الذي سوف يزور فرنسا باسم مكونات المنطقة وليس بقيادة إدارة PYD».

وأشار إلى أنه «لا يحق لأية جهة تحديد ممثل المجلس، لأن هذا مخالف لأبسط مبادئ البروتوكولات السياسية».

وتوقع المصدر، أن «يستجيب الفرنسيون لمطلب ENKS، كأحد أقطاب السياسة الكوردية في سوريا».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close