الطب والشعر/ الغني البخيل يموت فقيرا

الطب والشعر/ الغني البخيل يموت فقيرا
الدكتور حسن كاظم محمد
تمهيد: خلال حياتنا الطبية، تمر علينا ظاهرة البخل عند بعض المرضى والذي لا يعجبه أن يصرف مالا على صحته، علماً بأنه متمكن ويتطلع لكسب أحسن العلاج وفي القطاع الخاص. تذكرني هذه الظاهرة بما قرأته مؤخرا عن البروفسور (أوغستو ساريمنتو) وهو جراح كبير في جراحة العظام والمفاصل في مدينة ميامي بأميركا.
أسس مركزا للتأهيل والأطراف الاصطناعية متبعا فكره جديده لتجهيز طرف اصطناعي مؤقت بعد عملية البتر يتبعه النهائي بعد أيام قليلة، والمركز خيري يقدم خدماته بدون مقابل.
نجح المركز نجاحا باهراً ورغب بتوسيعه ولكن مصاريف التوسيع كانت العائق. مر على المركز رجل مرموق كبير السن يعاني من غانغرينة في إحدى ساقيه. أجرى له العملية وزود بالطرف الاصطناعي وخرج بنفس اليوم فرحاً ومرتاحاً.
تبين له لاحقا أن المريض هو أغنى رجل في منطقة حوض ميامي. عند زيارته الثانية شرح له فكرة توسيع المركز وأطلعه على الخرائط وأخبره أن المركز سيكون تابعا لجامعة ميامي وطلب منه المشاركة المادية. سأل ما هو المبلغ، أجابه الدكتور خمسة عشر مليون دولار. قال سأفكر بالموضوع وخرج.
عند عودته بعد أيام قال “قررت المساعدة”، ففرحت، يقول الدكتور وتخيلت أننا سنباشر غدا بالبناء. ناولني شيكاً بخمسة وعشرين دولارا. ضحكت كثيرا وبينت له سبب القهقهة، وهو بدأ يوضح لي عن وضعه المالي المتردي. عند تركه المركز شاهدت الممرضة سائق بكامل الهندام يفتح له باب سيارة الليموزين.
مقتبس من كتاب “الحياة تستحق العيش؛ أبقراط وقَسَمه المنسي”
A Life is Worth Living, Hippocrates & His Forgotten Oath
بخيل يْعـيش عـيشَةْ فُگُـر عُـمْره
وْنِـعَـم رَبَّـه عَـلَـيه بْـكُـل سَـخاوَه
مـا صَـدِّگ بَـخـيل وْكِسَبْ أحْباب
بَسْ أدْري سَهِـلْ يـكْسِب عَـداوه
****
عـاداتِ اْلبَخِـيـل اْسمَعْـهه مِـنِّي
بْرَحابة صَـدِر وِقْـبَـلهه بْرَهاوه
يِـطّـيِـكْ اْبتِسامه تْحِـسّه تَعـْبان
وْرَحْـمه ما إِلَه وْكِـلْمَة هَـداوه
نـفْـرُض يـوم فَكَّـر راد يِشْوي
وْدَخَّنْهه السِمَه مِن فَحَم جاوه
وْلا فَـكَّـر يِـضَـوُّگ جـاره مَـرَّه
مِـلْـحْ وْزاد كُـثْـرة ألَـم داوه؟
***
يِريـدِ لْـخَـلَگ تِحتَرمه وْتِجِلـّه
خَشِمْ شايِل حْسابَه يْرِيد خاوه
وْبَـعْـدِ يْـريـدِ لَه جاه وْمَعـالي
شُـكُـر لِـلـرَب ما قَـدَّم وَراوه
يِسْكن قَصِر واسِعْ رِفَع راسه
وْلا دَحَّـج اْلـكـوخ شْكـثر آوه
***
بَخَيل اْعْذاره كُـثْره لو نِخَـيْـته
بُكْرَه مُرعَلَيْ تِـدْبَـرْ عَسى وَه
لَـو جَـرَّبْته مَرَّه كَسِبْ عَـطـفَه
تْـشوفَه زَمْهَـرير بْكِـل قَـساوه
زَكاةِ الْعِلِم نَشْرَه، مَثَل مَعْروف
اْلبَخِـيل بْهاي ما جامَل وَساوه
ذا ماتِ بْعَـطَش ماَ حَصَّلِ اْلماي
قَـطـْره ما تِمـَنَّه تْـكـِتْ سَـماوه
سِألـته اْلبُخُل عِـندَك بِالوراثه؟
لـو مُكـتَسَب مِـن قِـلّة حَـفاوه
جاوَبْـني بْجيـنات آنـه هيـچي
يِـبْسـَت طِينتي وْما مِشْ طَراوه
****
نِصَـحْت وْكَرّرِت وِتْعـَبِت مَلّيـت
طِـلَعْ مـو بَسْ بُخُل عِنده غَباوه
وإلى اللقاء

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close