جمهورية الخوف الثانية

جمهورية الخوف الثانية

عبد جعفر

في أحدى مسرحيات توفيق الحكيم، يظهر البطل خوفه من أن يموت ويطويه النسيان من دون أن يتذكره أحد، فقد كان رئيس وزراء سابق في العهد الملكي، وما أكثر الذين تولوا هذا المنصب، فالحكومات تتغير بين ليلة وضحاها.
يفكر الرجل بالطريقة التي يحاول أن يخلد نفسه، فيستخدم كل الوسائل ومنها محاولة لتفجير مكتبه، كي تكتب الصحف (رئيس وزراء سابق يتعرض لمحاولة اغتيال) ولكن سكرتيرته تكتشف وجود العبوة، وتفشل محاولته، يظل يفكر وهو يمشي في طرق القاهرة، وفجأة يسقط في (مانهول) للمجاري ويموت فيه من دون أن يعرف أحد ما حل به.
هذه المسرحية الجميلة، تعكس عقدة الخوف التي لا تلازم الضحايا فقط بل الأنظمة ورجالها أيضا. وكلاهما يفكر في الطريقة لتجاوزها.
ومعروف ان اشكال الخوف كظاهرة انسانية عديدة، كما ان مظاهرها متنوعة وتختلف من شخص الى أخر، وقد وظفته الحكومات القمعية بشكل يخدم أهدافها، من ملاحقة ومحاربة المواطن برزقه وابتزازه بإشكال مختلفة وغسل دماغه أيضا، وصولا الى سجنه واعتقاله كوسيلة كي تبقيه مستعبدا مذلا مهانا من قبلها. ويصل بالبعض من دجن من قبل السلطة أن يبدي خوفه عليها بعد ان كان يخاف منها على حد تعبير الكاتب زهير الجزائري.
والقمع الممنهج وإشاعة الرعب يدل في الوقت نفسه على خوف السلطات من أي تحركات جماهيرية واعية التي يمكن اذا أتيحت لها الفرصة أن تطيح بحكمها.
ولنا في جمهورية (البعث) مثالا في هذه البشاعة.
وكثيرا ما تغلبت الجماهير على مخاوفها، واسقطت (ورقة التوت) عن السلطات من خلال انتفاضة عام 1991 والمقاومة السرية وخصوصا في الأرياف والاهوار و البيشمركة في كردستان.
وسقطت جمهورية الخوف الأولى، لتأتي جمهورية فتية، ولكنها سرعان ما أصبحت مثل سابقتها.
فالمواطن الأن خائف من البطالة والمرض وعلى مستقبله عموما، ويتعرض لكافة أنواع الابتزاز، وامام عينيه يجري نهب ثروات بلاده التي تتلاعب بها (القطط السمان) الجديدة وأن اعترض أو أحتج فهناك من يقتله أو يسجنه أو يختطفه.
البعض بسبب خوفه وتوهمه بدأ يترحم على الجمهورية الأولى كأنها اكثر رحمة من الثانية، من دون أن يعي أن الجلادين هم صنف واحد وان اختلفوا في المظهر والاقوال، وأن بدت سكاكينهم أيضا مختلفة بالطول والحدة وألوان المقابض.
إن خروج المواطن من دائرة النسيان والإهمال والتهميش لا يصح ان يكون خلاصه على طريقة بطل مسرحية توفيق الحكيم، ولا بالترحم على القديم ولا تقبل الحاضر كأمر واقع غير قابل للتغيير وأن طال الزمن، بل من خلال تحويل القلق والمخاوف الى فعل مقاوم، وألا يظل اسيرا لا حول له ولا قوة.
فمن (تشابه يوماه فهو مغبون) وعليه ان يأخذ الرفض وجهة له، وأن يتجاوز الطغمة الحاكمة وجمهورية خوفها الجديدة من أجل جمهورية الضرورة .. جمهورية الحرية، وكما يقول المنتفضون: الخائفون لا يصنعون الحرية!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close