قصر لصدام حسين تحول إلى صرح علمي يضاهي الجامعات الكبيرة

Image preview

زهير الفتلاوي

  *جامعة الكرخ للعلوم مراكز جامعية في خدمة أجيال من الطلاب العراقيين المتفوقين .

 *أقسام جامعية تعد بتعليم على النمط العالمي لتلبية احتياجات الشباب العراقي المتنامية في سوق العمل .

 *ابنية وأراضي شاسعة مهجورة بكلية الزراعة ، تحولت الى أراضي خضراء ،و مجمع للكليات بجهود فردية  

  استحداث كليات للبيئة و(علم الادله الجنائية) (التحسس النائي والجيوفيزيائي) علوم حديثة ترفد البلاد بالخبراالعلمية المتطورة . 

كثر الحديث عن مجالات التعليم العالي في البلاد ، من جوانب متعددة فمنها السلبي ومنها الايجابي .. ومن الجوانب الإيجابية في ظل هذه الظروف الراهنة هو تحويل احد القصور الرئاسية للنظام البائد الى صرح علمي وهو جامعة الكرخ للعلوم التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي  .. وهذه الجامعة تحتل المراتب المتقدمة في العراق وفي اختصاصاتها النادرة والحديثة فهي تعنى بعلوم البيئة والارض وقشرة الأرض وكذلك في مجالات الادلة الجنائية واختصاصات (كلية التحسس النائي والجيوفيزيائي) وعلوم اخرى لغرض رفد القطاع العام والخاص بهذه العلوم التخصصية .. ومن هذا الباب كانت لنا جولة في أروقة كليات هذه الجامعة والوقوف على مجمل اختصاصاتها الحديثة .  

اول المتحدثين الدكتور*( ثامر عبد الامير الكاظمي ) رئيس جامعة الكرخ للعلوم اذ قال بدأت على بركة الله سبحانه وتعالى جامعة الكرخ للعلوم متمثلا بكلية (التحسس النائي والجيوفيزيائي) ، وكذلك كلية العلوم ، و كلية (علوم الطاقة والبيئة) تم تهيئة كافة الأجواء لامتحانات الكورس الاول  ، سبقت هذه الامتحانات عدة تحضيرات اذ كانت هناك امتحانات حضورية للجانب العملي بدأت بتاريخ 5 / 4 الحضور بنسبة 98 % الأجواء العامة كانت ايجابية وهناك رغبة وإصرار لدى الطلبة في التفوق والنجاح لخدمة بلدنا العراق  كذلك تطبيق ناجح للإجراءات الصحية والوقاية من فيروس كورونا من خلال زيادة القاعات وارتداء الكمامة والتباعد ووجود المعقمات داخل القاعات وفي الجامعة و لبقية الأقسام الداخلية . وأضاف هناك مسؤولية مضاعفة من عمادات الكليات على إدارة الجامعة من اجل الارتقاء بالعملية التعليمية وتحقيق اعلى نسبة للنجاح ورفد المؤسسات الحكومية بهذه العلوم الحديثة وهناك اقبال كبير لدى الطلبة وتفضيلهم الحضور في الامتحانات على امتحان عن بعد الأونلاين . ويحدثنا الدكتور (كمال محمد عبود) عميد كلية (التحسس النائي والجيوفيزيائي) تأسست الكلية سنة 2017 تخرجت الدفعة الاولى من الطلبة العام الماضي بواقع 67 طالب لكلا الجنسين نتمنى لهم كل التوفيق والنجاح في العمل من اجل خدمة بلدهم العراق هناك قسمين هما (التحسس النائي والجيوفيزيائي) والوصف لهم هو علم الأرض ، الكلية الوحيدة في البلاد للقطاع العام ، وهناك حاجة ماسة للمؤسسات الحكومية كافة وخاصة المحافظة على البيئة وعوامل اخرى لهذا التخصص المهم ومواكبة التطور العلمي والتقني أسوة بدول العالم المتقدم  . والمح الى العمل بوزارة النفط وفي الاستكشافات النفطية وغيرها من بقية العلوم وهناك قبول مركزي وموازي ومسائي . كالمعتاد الدوام في الكلية من خلال التعليم عن بعد الإلكتروني بسبب جائحة كورونا حسب تعليمات الوزارة ورئاسة الجامعة ، ولكن اختلف الأمر عن العام الماضي وأجريت الامتحانات بالحضور الى الجامعة من خلال العملي والنظري وتم تعفير وتعقيم القاعات في كل يوم والالتزام بضوابط وزارة الصحة في تطبيق إجراءات السلامة الصحية للوقاية من فيروس كورونا .

  *هل هناك تعاون للمؤسسات الصحية ؟

ـــــ نعم من خلال إرسال اطباء لفحص الطلبة قبل المباشرة في الامتحانات الحمد الله لم تظهر لدينا اي إصابات بفيروس كورونا لدى الطلبة والتدريسيين تم توفير اجهزة الفحص الطبي نحن نؤيد الحضور في الامتحانات من خلال وجود عدة عوامل تساعد الطلبة على التركيز والامتحان ومن ثم التفوق ، ولا ننسى مشاكل الكهرباء وقطع الانترنيت وهذه الاسباب رجحت من اداء الامتحانات حضوريا . ويحدثنا الاستاذ الدكتور( براق يحيى كاظم ) عميد كلية العلوم جامعة الكرخ للعلوم .

  *متى تأسست كلية العلوم في الجامعة ؟

ــــ تأسست سنة 2017 فيها نوعين قسمين الفيزياء الطبية ، الأحياء المجهرية ، تخصصات علمية نادرة لدى الكلية ، الكلية جاذبة في بداية التأسيس كان القبول 60 طالب لكل قسم وبعد ذلك تم الاقبال وزيادة في القبول وتم استحداث قسم (الأدلة الجنائية) القسم الوحيد في جميع الكليات والجامعات الحكومية في البلاد ، وهناك اكثر من 500 طالب يتم قبولهم سنويا حسب خطة القبول المركزي لوزارة التعليم ، تم توسيع نحو 17 مختبر علمي متخصص إضافة الى وجود تسعة قاعات مستحدثة كبيرة تم التنسيق مع الوزارة بأن يكون التعليم المدمج والالتزام بقرارات خلية الازمة من اجل سلامة الطلاب والتدرسيين والعمل بالجانب الالكتروني للاختصاصات العلمية الجانب العملي حضوري والنظري إلكتروني . بعد قرارات الوزارة بإجراء الامتحانات الحضوري لنحو (1500) طالب تم التهيئة لهذا الموضوع والالتزام بإجراءات وزارة الصحة من خلال التباعد وارتداء الكمامات وإجراء الامتحانات وكان هناك اندفاع لدى الطلبة بالنجاح والتفوق من اجل خدمة بلدهم العراق .

  *كيف تقيم عمل الجامعة ؟

ـــــ عملت رئاسة الجامعة بجهود حثيثة من خلال تقديم كل الدعم الممكن للجامعة خصوصا و للكلية عموما حتى حين كان الدوام بشارع حيفا ومن ثم الانتقال الى منطقة (ابو غريب) الدور الكبير للدكتور( ثامر عبد الامير ألكاظمي ) رئيس الجامعة بالإشراف والقيادة والمتابعة الميدانية المباشرة مع بقية الأساتذة المساعدين تم تأهيل وإضافة البناء في موقع كلية الزراعة السابق ، وتوفير كل الاحتياجات وفق حملات تطوعية لكافة منتسبي الجامعة ومن خلال صناديق الكلية للدراسة المسائية ، التطور واضح من خلال نسبة القبول وهي 500 % تم توفير المختبرات العلمية في هذه المواقع ولدى الطلبة طموح وتفاؤل بالتفوق والحصول على الشهادة الجامعية. والتقينا الدكتور (ابراهيم مهدي السوداني ) المعاون العلمي لكلية (علوم الطاقة والبيئة ) جامعة الكرخ للعلوم وسألناه عن مهام وعمل الكلية؟ . 

 ـــــ قال تأسست الكلية سنة 2014 ، الهدف الارتقاء بواقع الكوادر العلمية المتخصصة الحديثة من أجل النهوض العلمي للبلد ومواكبة التكنولوجيا العالمية لغرض رفد المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص بهذه الخبرات الوطنية في سوق العمل من المتطلبات وهي تحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية المستدامة . قسم علوم البيئة كلية علوم الطاقة والبيئة أخر كلية تأسست سنة 2018 وفيها قسمين مهمين هما قسم (علوم البيئة) المختص بتعليم و تخريج طواقم علمية قادرة على حماية البيئة ، و خفض التلوث والدفاع عن التنوع الاحيائي وكذلك مواجهة التغيير المناخي التي باتت تضغط على جميع نواحي الحياة سواء في العراق او بقية العالم وهناك( قسم الطاقات المتجددة ) الذي يعنى بدراسة (الطاقة النظيفة ) ( والطاقة البديلة ) والتي هي مستقبل واعد لكوكب الأرض من أجل خفض الانبعاثات من الغازات الضارة وتوفير مورد مهم من موارد الدخل فضلا عن منع استخدام الوقود الاحفوري ومن سيئات استخدام الطاقة الأحفورية احتراق الوقود الأحفوري الذي يعد من عوامل تلوث الهواء والبيئة ، هذين القسمين هدفهم حماية البيئة وعدم حدوث الجفاف والتصحر. وهناك دور مهم للدكتور ثامر الكاظمي رئيس الجامعة في أعمار بعض مقرات الجامعة وتوفير كافة متطلبات الدراسة خاصة المختبرات العلمية على الرغم من شح التمويل ، في الختام نقدم الشكر الجزيل لكم ولكافة العاملين  في (وكالة صوت العراق)   لدورهم المهم في نشر وتدوين الانشطة العلمية والثقافية الرصينة .  

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close