الهجمة الكيميائية في مدينة دوما السورية – ما تخفى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية؟

أحمد الخالد، صحفي وكاتب سوري

الهجمة الكيميائية في مدينة دوما السورية – ما تخفى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية؟

الآن يتم تركيز الاهتمام الدولي على انطلاق الدورة الخامسة والعشرين الحالية لمؤتمر الدول الأطراف في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (OPCW) في مدينة لاهاي. والموضوع الرئيسي هو مبادرة الرئاسة الفرنسية وبعض الدول الغربية بشأن عدم امتثال سوريا المزعوم لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.

تنص هذا مشروع القرار على إجراءات قسرية لتقييد حقوق سوريا في المنظمة. وعلى وجه الخصوص، تقترح باريس حرمان دمشق من حق المشاركة في التصويت في الدورات التالية للمنظمة وكذلك تنظيم أي فعاليات لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في الأراضي السورية. في الواقع، هذا يعني استثناء للجمهورية العربية السورية من OPCW.

لكن استخدام المواد السامة من قبل السلطات السورية لم تثبت بعد. تستند غالبية الحجج إلى ملفات ملفقة وبيانات لأشخاص مهتمين باتهام الحكومة السورية في جرائم الحرب وخاصة في مدينة دوما في عام 2018. حتى الآن تظهر الحقائق الجديدة التي تشير إلى الطبعية الكاذبة للحادث في دوما وفقدان قاعدة الأدلة مثل هذه الجرائم ضد دمشق.

وفقاً لشاهد الأحداث بمدينة دوما (نيسان/أبريل 2018) بشار حسن داوود ، فإنه في وقت تسجيل مقطع فيديو سيئ السمعة كان من الممكن ملاحظة المحرضين داخل المستشفى وبقرب منها الذين قدموا معلومات كاذبة حول مزاعم استخدام السلاح الكيميائية. في الوقت نفسه، لاحظ داوود الذي حصل على التعليم الطبي في السابق عدم الانضباط في الطاقم الطبي و غياب عنده أدوات الحماية الفردية.

ربما يتذكر الجميع الفيديو المعروفة العارضة طفل “أصيب” نتيجة “الهجوم الكيماوي” يعالج بأدوية الربو. وهكذا ، وفقًا للعامل الطبي السوري داوود، فإن قسم الفيديو فيه اعلاج الطفل المزعوم تم فبركته أيضًا كما في حالة التسمم الحقيقي بأجهزة الاستنشاق البسيطة بالماء والربو التي تظهر في الفيديو لا يمكن أن يكون لها أي تأثير فعالي.

وتجدر الإشارة إلى أن المقاتلون أشركوا الاطباء المواليين لهم في مثل هذا النوع من الاستفزازات. خالد الدباس، الذي أُجبر على العمل في مشفى “الكهف” الذي سيطرت عليه إحدى الجماعات المسلحة. هذه المعلومات أكدها أيضًا د.محمد الحنش. بدوره، قال الحنش إن جميع الأشخاص الموجودين في الفيديو ليسوا من العاملين بالمشفى.

هناك حقيقة أخرى مهمة أثناء التحقيق بشأن الهجمة الكيميائية المزعومة من قبل السلطات السورية على مدينة دوما في 7 نيسان/أبريل 2018، وهي الكشف عن انتهاكات صريحة في إطار التحضير وتقييم قاعدة الأدلة للجرائم المزعومة للجيش السوري من قبل عدد موظفي OPCW. وأشاروا إلى أن بعض مسؤولي المنظمة، الذين شاركوا في هذا التحقيق و رفضوا أو تعمدوا قمع النتائج الموضوعية، ونشروا نتائج لا أساس لها وربما تلقوا تعليمات من الخارج. كما توصل إلى نفس الاستنتاجات المدير العام السابق لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية خوسيه بستاني، الذي دعا رئاسة OPCW إلى ضمان شفافية أكبر للتحقيق. ولكن في سياق مزيج الظروف “العرضي”، أُعفي من الجلسات بحسب الملف السوري.

يبدو أن المؤتمر الخامس والعشرين لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية له طابع مسيس. في الواقع، لن تقبل OPCW القرارات المتعلقة بعضوية سوريا في المنظمة، لكنها اتخذت بالفعل من قبل الدوائر السياسية للعديد من أعضائها. إذا تجاهل المجتمع الدولي هذه المشكلة أكثر، فإن وجود مثل هذه المنظمات سيكون خاليًا من المعنى. من المؤكد أنه سيؤثر سلبًا على الوضع ليس فقط في الشرق الأوسط، ولكن أيضًا في جميع أنحاء العالم.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close