بين الوطن والموازنة

حسن حاتم المذكور

1 ــ  بين شعب يريد وطن, وحثالات تريد الموازنة, ستختلف الطرق والغايات والنتائج, في الوطن يبحث المواطن, عن كرامة وحقوق وحريات وأمن وعدالة ومساواة وخدمات وعمل وتعليم وصحة, في الموازنة تبحث الحثالات عن ثروات ووجاهة وامتيازات, ودرازن من نساء المتعة البيتية, المواطن من اجل ان يستعيد وطنه , عليه ان يضحي بدمائه وحياته, والأعتماد على ذاتية, والطريق ليس معبداً بالسلامة, اما طريق الحثالات, هو ما يفضي بهم الى السلطة والثروات وبأي ثمن, معبداً بالعمالة والخيانة والمغامرات الدموية, وهنا تكون مضطرة (الحثالات), للأرتماء في احضات القوى الخارجية, لضمان سلامتها وحصتها من وليمة الموازنة, هذا ما يحدث الآن في العراق, وفي العراق ايضاً, تشرينيون يعيدون اعمار دولة وبناء مجتمع, من تحت بساط حثالات الفساد والتزوير, والقمع المليشياتي.

2 ــ امريكا وبدافع من اطماعها ومصالحها, احتلت العراق في 09 / مايس / 2003, ولصعوبة انجاز مشروعها, في عراق التنوع والوعي الوطني الموروث, تخادمت مع ايران وتوافقت معها, فأطلقت يدها في اجتياح كريه, لتشرف فيه على تمزيق المجتمع, وانهاك ألدولة العراقية, ثم سرقتها كاملة, عبر كامل احزاب ما يسمى بالعملية السياسية, ولأكمال عملية التدمير, جندت كامل اغلبية الأحزاب الشيعية وتياراتها الولائية, وعبر تلك الكيانات الرثة, ومنطق الذخيرة الحية, سيطرت (ايران) على السلطات والثروات, وبسادية ثأرية تاريخية, سفكت دماء العراقيين, وفتحت عليهم جهنم المليشيات الولائية, والمخدرات المبيدة واخترقت محافظات الجنوب والوسط, بحوانيت المتعة السرية والعلنية, التي يديرها ضباط الدمج, لمليشيات البيت الشيعي.

3 ــ المنطقة الخضراء مستنقع, تلتقي فيه مجاري كيانات العملية السياية, بينها الأسلامي والقومي والعلماني, حول سفرة الموازنة, فقد الجميع قضاياهم, ان كانت لهم قضايا اصلاً, احزاب وتيارات الأسلام الشيعي, تعرت تماماً عن زائف تاريخ مقدسها وعقائدها, كلصوص محتالة عبر كامل تاريخها, احزاب الأسلام السني, والمتبقي من شلل العروبيين, بايعوا ولاية الفقيه الأيراني, فاصبحوا اكثر ولائية, من الولائيين الشيعة, اما الأحزاب الكردية, فقد طوت قضيتها القومية تحت سفرة الموازنة, ولم يبقى منها سوى اعلانات ابتزازية, اصابت مشروع اقليمها في الصميم, كتجربة فاشلة ترفضها شعوب المنطقة, وفي اول تغيير وطني خفيف, ستذهب مع الريح, كل تلك الكيانات, تعوي بالدين والقومية وبالوطنية احياناً, وذيولها في قبضة الأرتزاق والسمسرة.

4 ــ مثلما للموازنة عبيدها, للوطن احراره, ثورة الأول من تشرين, كانت صرخة تفجرب في ساحات التحرير, عن غضب الله والأرض, هتافها “نريد وطن” من الفاو حتى زاخوا, ايقظ الهوية الوطنية, وازهرت في عيون الجيل الجديد, ارادة التغيير والبناء, ما يحدث في ساحات التحرير, ليس اعتصامات ولا عصيانات ولا موجة استفتاء, ولا حتى مطاليب, لأستعادة المسروق من اللصوص, يمكن معالجته بالقوة, انه حراك جيل , يزرع في الضمير العراقي, وعي التحولات النوعية واعادة البناء, انه الحقيقة العراقية, جاء دورها لرفع ثقل التاريخ الزائف, عن كاهل العراق, انه جيل وليس حزب او تيار او تحالف, ولا حل الا بالأستجابة لحتمية مرحلته الوطنية, قبل ان يرمي بنعش العملية السياسية, الى محرقة فسادها وارهابها, انه العراق سيعيد كتابة تاريخه, في عودة تشرينية على الأبواب.

21 / 04 / 2021

[email protected]

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close