من أسقط هيبة الدولة في العراق؟

كاظم حبيب
من أسقط هيبة الدولة في العراق؟
حين تستمع إلى أحاديث وتصريحات قادة الأحزاب الإسلامية والقومية السياسية وقادة الدولة العراقية، تصاب بالعجب والاندهاش الشديد. فهؤلاء جميعاً دون استثناء يتحدثون عن أهمية وضرورة الدفاع عن هيبة الدولة والرحمة بها. ولكن هؤلاء المسؤولين دون استثناء لا يتحدثون عمن أسقط هيبة الدولة وداس على دستورها وقوانينها الصادرة عن هذه الدولة المهمشة. كما لا يتحدثون عمن كان السبب في إفلاس الدولة العراقية وعجزها عن دفع رواتب الموظفين والمتقاعدين أو تأمين الحصة التموينية الشهرية. وهم لا يتحدثون أيضاً عمن تسبب في سقوط الآلاف في أحدث اجتياح الموصل ونينوى عموماً ولا عن المئات من الشهداء والآلاف من الجرحى والمعوقين في عامي 2019 و2020 ومازالت عمليات الاغتيال والاختطاف جارية في العام الجاري 2021. فحين تسمعهم يتحدثون تعتقد بأنهم حمامات سلام ترفرف فوق سماء بغداد وعموم العراق تمنع عن الناس الكوارث والآلام والموت! والسؤال الذي يواجه كل إنسان عراقي والرأي العام العربي والعالمي هو: إذا كان الأمر كذلك، إذن، من هم المسؤولون عن سقوط هيبة الدولة العراقية والتجاوز على دستورها وقوانينها منذ 18 سنة حتى الوقت الحاضر، حيث أصبح العراق في مقدمة دول العالم في أبرز المسائل الجنائية: ** تخلف التنمية الوطنية وتوقف العمل في مئات المشاريع الاقتصادية، ** نهب موارد الدولة المالية والنفط الخام المستخرج وآثاره التاريخية، ** قتلى المظاهرات الشعبية وجرحاها، ** كثرة الاغتيالات والاختطافات، تزايد عدد ونشاط الميليشيات الطائفية المسلحة الإجرامية، ** تزايد عدد جماعات الجريمة المنظمة، ** تفاقم البطالة والبطالة المقنعة في البلاد، تزايد عدد المتعاطين للمخدرات من الشباب وتزايد عدد المنتحرات والمنتحرين، ** تزايد مستمر في عدد الأرامل والأطفال المشردين؟ تزايد مستمر في عدد العائلات الفقيرة في بلد غني مثل العراق، ** تفاقم حجم وسعة التلوث البيئي وتلوث المدن والريف والمياه، ** تدهور مستوى التربية والتعليم في جميع مراحل الدراسة وتخلف مستوى الهيئات التدريسية والمناهج التعليمية وتدهور في مستوى البنايات وقلة عددها واستمرار تسرب التلاميذ والطلبة من الدراسة، ** تدهور شديد في النظام الصحي العراقي، ** تدخل خارجي فظ ومتنوع في الشأن العراقي، صواريخ تتساقط على المواقع العسكرية العراقية حيث توجد قوات التحالف الدولي في العراق، تهديد بإخراج القوات الأمريكية بالقوة العسكرية غير الحكومية الضاغطة بغض النظر عن موقف الدولة العراقية من ذلك؟ هذه وغيرها كثير يطرح نفسه على الإنسان العراقي وهو يسمع حديث المسؤولين العراقيين البريء من كل الكوارث والموبقات الجارية في العراق!!!
أيها المسؤولون الكبار في العراق، يا قادة الأحزاب الإسلامية والقومية السياسية، يا شيوخ الدين وأنتم تساندون الأحزاب الإسلامية السياسية في حكم العراق، كفاكم ضحكاً على ذقون الناس، إذ أصبح الإنسان العراقي السوّي، امرأة كانت أم رجلاً، يملك وعياً يساعده في وضع يده بوضوح ودون جهد كبير على أسماء الأحزاب والقوى والشخصيات المسؤولة عما جرى ويجري في العراق من كوارث واجتياح وغزو وتدمير ونهب وقتل واغتصاب وتشريد وتجويع للإنسان والمجتمع في العراق. إن أول من لم يحترم هيبة الدولة وأسقط سمعتها وهمّش دورها هم المسؤولون أنتم وليس غيركم في الدولة العراقية ابتداءً من رئاسة الجمهورية ومروراً بالسلطات الثلاث والهيئات المستقلة والمؤسسات المدنية والعسكرية، هم قادة الأحزاب الإسلامية والقومية وكوادرها والمهيمنون على الوزارات والقيادات العسكرية والأمنية والاستخباراتية الطائفيون والقوميون الشوفينيون، هم قادة الحشد الشعبي وقادة الميليشيات الطائفية المسلحة ومكاتبها الاقتصادية وفرق اغتيالاتها واختطافاتها وابتزاز الشعب وارعابه، هم جمهرة كبيرة من شيوخ الدين الذين استكانوا للدولة المهمشة وتعانوا معها وساعدوها على البقاء في السلطة طيلة هذه الفترة رغم معرفتهم بفسقها وعهرها السياسي والاجتماعي ونهبها لموارد البلاد، هم الداعمون لهذه القوى من الدولة الجارة إيران والمستفيدة من وجود هذه الطغمة في حكم البلاد. أنتم لستم بحمائم سلام، بل أنتم أمراء طوائف وحروب ضد المجتمع المدني والدولة الديمقراطية وضد حقوق الإنسان وحقوق القوميات وأتباع الديانات والمذاهب، أنتم من تسبب باجتياح العراق وسبي النساء واغتصابهن وقتل المزيد من البشر، فهل بعد كل هذا تتحدثون عن هيبة الدولة يا من أسقطتم هيبة الدولة ودستم بأقدامكم على دستورها وقوانينها وكل القيم والمعايير النبيلة والإنسانية. إن كان الشعب قد أمهلكم طويلاً فلن يهملكم بل سيكون يوم حسابه عسيراً وعادلاً عليكم دون أدنى ريب. سوف لن ينتقم منكم، بل سيضعكم أمام محاكم عادلة لتنالوا الجزاء العادل. إن حبل الكذب قصير وقصير جداً يا من دستم في بطون الناس وأثقلتم عليهم التنفس والعيش الكريم، ولم تعد تنفع ادعاءاتكم بالبراءة والسلام والإسلام!!!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close