أمة …. إستأسد فيها الفئران .

أمة …. إستأسد فيها الفئران .

محمد علي مزهر شعبان

تحت لافتة تهديد الامن القومي، اشتعلت هذه أمة بمحاربة نفسها، فمنذ حرب ناصر في اليمن مع السعوديين، وحروب النكسة مع الصهاينة، ليس لانهم اقوياء، بل لان قادة الامة خونة وجبناء . فئران شهدوا خلو ديارهم من النزاهة، فاستاسد الفأر . حرب الطوائف في لبنان، جهنم المفخخات والاغتيالات في العراق . الدعم اللامحدود لتشرذم امة في صخام وجهها ما يسمى ” الربيع العربي” الحرب القائمة في اليمن وهذه الابادة التي فعلها ال سعود، لم تفعلها حتى اسرائيل، وان كانت هي وراء بيادق هذه المشاريع الدموية . من هدد الامن القومي ايها الملك والامير العربي ؟ من يدفع لتقسيم العراق الى جمهوريات موز، الى اقاليم معروفة المفاد واين يتجه خرطوم توججها ؟ الاكراد ألم يكونا اقليما، تناحروا نحر الاضحيات، في العام 1996 واذ ياتي السقوط تنالوا غنائمها، فاضحوا رئيسين واحد في الاقليم والاخر على العراق فتهادنوا . اما اقليم الغرب، فبلمحة البصر ستسوطن رايات دولة الخلافه وستمد فوهات مدافعها من بوابات ابي غريب والتاجي وقادمون يا بغداد . اقليم الجنوب فسيكون الطحن فيه بين شارع وميدان ما بين سيد فلان و”الفلته” علان

وان تخيلنا ان الاقاليم هي الحل فبأي حكومة مركزية ستحكم ؟ حكومة الترهل واللصوصية والرشى والبيادق تحت مظلة شرقها وغربها، تصم الاذان عن السراق، وتعمى بصيرتها عما يجري من نفاق واقلاق واحتراق .

ظهرت نغمة الرجوع الى حضن الامة، والسؤال أي امة مستقرة امنه عادله غير متقاتله ؟ لمن للامير الموهوب الذي أغرته وفرة المال والثراء، فاستثمره باستباحة الدماء، مما ادى الى اهتبال غيره، وهي سطوة على الاحراش مثل الامارات والبحرين والسودان، ودون شك التابع لا يخرج عن مسار تفكير من اتبعه . امة أضحت قبائل محلوله كبدئها الواهن الغارق في التبيعية للورنس وروزفلت .

امة خالعة السيوف من اغمادها، وشاحذت حرابها، ليس لقضية مقدسة تجمعها، بل ليقتل قويها ضعيفها . سوريا تتمزق، قصد والنصرة والاتراك وامريكا وروسيا وايران، والعراق يتشرذم ويثرم في سوق القصابين ويوزع ثوابا للاخرين، وليبيا اضحت سوقا لاهل القبضات، واليمن الصابرة وان هدها رعيد الطائرات وازيز السرفات، تعزل وتحاط وتقفل منافذ لقمة العيش، فيموت مئات الالوف وتشرد النساء والاطفال، وتحصد الكوليرا عشرات الالوف، حفاظا على امن الامة .

انتم من هدد امنكم الا غيظكم وغلكم وطائفيتكم؟ انتم من مس لكم طرفا في متر من أرض . يقودكم رجل يقول لشعبه ليس لي مال لانقذ المئات من حوادث القطارات وسقوط البنايات، فان الادخار يوفر لنا ارباحا مثل السيسي . شابان يعبثان بمصير شعوب، سرحت بهم غلواءهما، فطغوا وانفلت جماحهما، خدعتهم خزائن الاموال، واخيلات مخدوعة بالامال، ان يصبحا ابطال هذا الزمان الرديء مثل ابن سلمان وابن نهيان . لم يبق في هذه الامة الا اصحاب الارادة ممن صفت قلوبهم للحق وابت الزيغ .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close