نيجيرفان بارزاني يوجه رسالة إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي حول كركوك والموازنة

دعا رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني إلى زيادة الدور الدولي في تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي وحل المشاكل بين أربيل وبغداد. فقد أدرج نيجيرفان بارزاني في رسالة رسمية وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة و15 دولة عضواً في مجلس الأمن الدولي، عدداً من المطالب وبصورة رسمية إلى مركز القرار الدولي، وجاءت كركوك والمناطق المقتطعة ضمن المطلب الأول الذي ضمته رسالة رئيس إقليم كوردستان، 
وكطرف ليس بدولة، واحتراماً للسيادة الخارجية للحكومة العراقية، لم يوجه رئيس إقليم كوردستان رسالته إلى رئاسة مجلس الأمن الدولي بل إلى أعضاء المجلس، وهو ما أكده مصدر دبلوماسي

ومن حيث الرسائل الرسمية والاجتماعات الخاصة مع أعضاء المجلس، يعد نيجيرفان بارزاني أول قيادي كوردستاني يقيم علاقات رسمية مع أعضاء مجلس الأمن الدولي.

لممثلي وسفراء الدول في مجلس الأمن الدولي مكانتهم وأساليبهم الدبلوماسية الخاصة في إطار القانون الدولي الذي يجعل من مجلس الأمن الدولي مركزاً للقرار الدولي. يتمتع ممثلو الدول في المجلس بنوع من الاستقلال عن وزارات الخارجية في بلادهم وخاصة في اتخاذ القرارات الخاصة بتفاصيل دور الأمم المتحدة في دولة كالعراق، وفي كثير من الأحيان يكون ممثلو الدول في المجلس في مستوى وزراء خارجية ومستويات أعلى من مستوى السفراء، وهذا في حالات كثيرة يرغم حكومات أغلب الدول على التعامل المباشر مع أعضاء المجلس بخصوص أي تغيير يريدونه في دور الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية في موضوع معين.

وهذه باختصار هي مطالب نيجيرفان بارزاني التي وجهها للأمم المتحدة وأعضاء مجلس الأمن الدولي:

1- منح سلطات أكبر لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة وأن يكون له دور أكبر في الوساطة بين الحكومة العراقية وحكومة إقليم كوردستان لحل مشاكلهما وخاصة مشكلة تقاسم الثروات الطبيعية وتطبيق المادة 140.

2- يؤيد رئيس إقليم كوردستان مطالبة الحكومة العراقية مجلس الأمن الدولي بزيادة دور الأمم المتحدة في إدارة الانتخابات في العراق والتأكد من سير انتخابات تشرين الأول من هذا العام في العراق بصورة جيدة بعيدة عن الخروقات.

3- يطلب رئيس إقليم كوردستان في رسالته أن يضم نص مشروع قرار مجلس الأمن الجديد بخصوص العراق مساندة رسمية من المجلس للاتفاق الأخير بين الحكومة العراقية وحكومة إقليم كوردستان بخصوص الموازنة وتقاسم الثروات الطبيعية.

4- طلب نيجيرفان بارزاني المزيد من المساعدات الإنسانية والدعم للنازحين في إقليم كوردستان وتحسين أحوالهم المعيشية في المخيمات.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close