قضية تخصيص مبلغ لإعمار جامع النوري

قضية تخصيص مبلغ لإعمار جامع النوري، نعيم الهاشمي الخفاجي

انا لست بصدد ان ارفض عملية تخصيص مبالغ لاعادة بناء جامع النوري، بعد تحرير الموصل تبرعت دولة الإمارات العربية في إعادة بناء جامع النوري، وكذلك تبرعت قطر والسعودية وتركيا، وأيضا في مؤتمر الدول المانحة في اعادة اعمار ما دمره داعش ايضا تم تخصيص مبلغ لإعادة أعمار مسجد النوري، في الموصل وتكريت والانبار تم تدمير المساجد والحسينيات للشيعة والكنائس المسيحية ودور عبادة الايزيديون، إحياء الشيعة وقراهم تم تجريفها بالشفلات، وبعد انتهاء عمليات التحرير، قام ‏الأيزيديين في إعادة بناء عشرات المزارات الخاصة بديانتهم من خلال تبرعاتهم وأموالهم الخاصة، الشيعة أعادوا بناء مزاري السيدة زينب وخضر الياس عليهما السلام في سهل نينوى وكل الحسينات والجوامع الخاصة بهم بأموالهم وتبرعاتهم،

إلا جامع النوري خصصت له الدولة مليارات الدنانير لإعادة بنائه، ما السبب ؟

ايضا كنا ولازلنا نقرأ مقالات للأخوة الكتاب الذين يدعون أنهم علمانيين يصرخون من عدم صرف الأموال لبناء مدارس أفضل من الجوامع. ماهو سر صمتهم؟.

الكاتب الايزيدي عيسى سعدو كتب( ‏كل العلمانيين والمدنيين خرسوا تجاه جامع النوري والأموال التي خصصت له من الموازنة العامة،

هؤلاء الذين طالما صدعوا رأسنا بشعاراتهم عن بناء المستشفيات والمدارس وانها اهم من دور العبادة وكذا وكذا!

بينما يتم بناء جامع النوري تترك المستشفيات والمدارس المحيطة به مدمرة وكلهم صمتوا).

بل هناك حقيقة جامع النوري اختاره خليفة فلول البعث ابو بكر البغدادي عواد السامرائي الذي كان ضابطا في حرس صدام الجرذ الجمهوري ليلقي كلمة بعد أن سلموه الموصل وتكريت بطريقة خيانية واضحة لكل متابع له عقل يفكر به وليس عقل مثل رأس البهيمة، قضية تسليم الموصل لداعش تمت بطريقة ممنهجة، بدأت من اعتصامات ساحات الذل، الى اكذوبة ثوار العشائر، الى شيطنة حكومة السيد المالكي إلى قيام المحافظ ورئيس مجلس النواب بالمطالبة في خروج الجيش الذي كانوا يسمونه في الميليشيات الصفوية، استقبلوا داعش وكل هذا قدم الحشد الشعبي ٦٠٠٠ شهيد من أبناء الجنوب في عمليات التحرير، الصديق المصري سامح شكري كتب في صفحته(

‏من تاريخي المضحك

قبل ٢٠ سنة مشيت فترة مع جماعة التبليغ والدعوة السلفية، وعرفت من خلالهم طريقة السنة المؤكدة في “أكل الموز” والجلوس على الطعام” تحت شعار من يتهاون في الصغائر يتهاون في الكبائر..

أي أنهم كانوا يقيسون إيمان الفرد بطريقة أكله وجلوسه..).

أكيد جامع النوري وبقية المساجد منهم بدأت الفتنة ومن تلك المساجد سيطر حثالات الإرهاب على الموصل وتكريت، وأكيد من جامع النوري ومشتقاته تم تجميع الإرهابيين لقتل الضحايا، وصدق قول الصديق سامح شكري عندما كان وهابي سلفي قبل أن يراجع أفكاره ويترك الوهابية عندما قال تعلمت في المسجد أن أكل الموز سنة، ويا سبحان الله اليوم عرفت سر قيام الجاليات العربية والمسلمة وخاصة الصوماليين في الإقبال على شراء الموز تبين أكله سنة، في الختام قضية تخصيص مبلغ من الميزانية لإعادة بناء جامع النوري سرقة مشرعنة للأسف، الكل يعرف أن دولة الإمارات من خلال بيان رسمي تعهدت في إعادة بناء جامع النوري.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

22.4.2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close