الرئاسات الثلاث تشكو من الفساد

الرئاسات الثلاث تشكو من الفساد
بعد كل حادث اليم ضحاياه من المرضى و الفقراء و المساكين تشكو الرئاسات الثلاث من الفساد زاعمة ان الفساد بكل اشكاله هو السبب.
الرئيس التشريفي يشرف على الفساد لأنه يشفط الراتب الفاحش و المخصصات الفاحشة و 52 مليار دينارا سنويا لشرب الشاي و القهوة و العصائر بالإضافة الى لواء من الجنود لحمايته.
الرئيس التنفيذي ينفذ كل ما يتعلق بالفساد لأنه يشفط الراتب الفاحش و المخصصات الفاحشة و اقل بقليل من 52 مليار دينارا سنويا لشرب الشاي و القهوة و العصائر بالإضافة الى اقل من لواء من الجنود لحمايته.
الرئيس التشريعي يشرع قوانين الفساد لكي يشفط الراتب الفاحش و المخصصات الفاحشة و اقل بقليل من 52 مليار دينارا سنويا لبشرب الشاي و القهوة و العصائر بالإضافة الى اقل من لواء من الجنود لحمايته.
عدم ذكر ارقام الرواتب الفاحشة و المخصصات الفاحشة للرئاسات الثلاث و لشبكاتها لأنها سر من الاسرار لا يعلمه ا الله عز وجل.
في كل مرة تذكر ارقام رواتب الرئاسات الشهرية التي تتراوح بين 80 مليون للتشريفي و 70 مليون للتنفيذي و 60 مليون للتشريعي تكذبها ابواقهم بالقول (الأرقام غير صحيحة) و لا تذكر الأرقام الصحيحة لأنها تكذب.
ذكر رقم مخصصات شرب الشاي و القهوة و العصائر لان الرئيس المعصوم صرح به جهارا اثناء رئاسته و لم نسمع رقما اخر من الرئيس الحالي.
ملاحظة: عندما تشكو الرئاسات الثلاث من الفساد و هي في قمة الهرم الحاكم هذا يعني ان الفاسدين هم (ولد الخايبة) الفقراء و ولد الخايبة شهداء الحريق في مستشفى ابن الخطيب.
بدلا من ان تقضي الرئاسات الثلاث على الفساد للحيلولة دون حدوث الكوارث المتكررة هي تعلن الحداد و تطلب من الله عز وجل الرحمة للشهداء و لأهلهم الصبر الجميل.
لماذا لا تقضي الرئاسات الثلاث و شبكاتها على الفساد بدلا من تشريفه و تشريعه و تنفيذه؟
الجواب لأنها ستكون الخاسر الأكبر اذا قضي على الفساد ما يفسر استمراره و انتشاره.
باختصار المستفيد من الفساد لا يحاربه بل يحميه و الحل الخلاص من الفاسدين جميعا بكل الوسائل.

احمد كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close