الطب والشعر/ حبل الكذب قصير

الطب والشعر/ حبل الكذب قصير
الدكتور حسن كاظم محمد
تمهيد: يتفق الجميع بأن الكذب عادة مشينة يمارسها البعض خلال حياتهم العملية. ولكن ما يخص مهنة الطب وما نلاقيه أحيانا أن المريض يكذب على طبيبه المعالج عن سير المرض وتطوراته مما يؤثر على التشخيص الدقيق للمرض بوقت أقصر، علماً بأن الطبيب الحاذق يمكنه كشف المخفي سريرياً أو بالفحص المختبري والشعاعي لاحقا. قد يقدم المريض معلومات خالية من الحقيقة عن طبيب سابق أو عن عملية جراحية أو علاج قدم له داخل أو خارج القطر. والأدهى من هذا وذاك لن يكون مستبشرا بأحسن وأنجح عملية أجريت له.
ومن غرابة ما لاحظته وأنا أمارس جراحة التشوهات الولادية في العظام والمفاصل، أن الطفل فرح ضاحك بما يراه من اعوجاج تعدّل ومن مشية وخطوة تحسنت وألم أزيل ولكن الأهل غير راضين، لا حمودا ولا شكورا !
أقدم للقارئ الكريم القصيدة التالية عن مساوئ الكذب والكذاب.
شَرْدَ حْچـی عَـنِ لْـچَـذّاب وَعْـماله
مِـن وجْهه تِـعِـرْفه لـونـه وَشْكاله
يِشَـمُّـر إيـده مِـن يْسولِف وْيحْچي
يِـحْـلِـف بـالشَـرَف وِيعَـزِّز اقْـواله
***
يِحْـچي چِـلْمه كُـل مُـدّه وْ يـبَـدِّلهه
بـاع بْـسِـعِــر بـاچِـر غَــيَّـر بْـدالـه
سِـمـسِم تِلْهَـمه لـو باعَـكِ تْـصَدِّگ
وِذا بـاعَـك لْعَـنبر وِخْبَـطه نْخاله ؟
***
چِـذْب ودَجَـل وِيّـه لْـصِـدِق جُـوله
فَـخَـر لـلْصِـدِق نـوره نَـوَّر رْجالـه
كُـل شَخْـصِ لْـچِـذَب فَـتّـش بْأمـره
مَـنْهُـم هَـلَـه ؟ وِسْأل عَـن خَـوالـه
چِـذِب حَـبْله قَـصير وْماله قِـيـمه
تـايخْ مـو گُـوي يِـرْخـه عْـلَ حاله
نُــصُـح وِرْشـاد مـا عَــدّلِ چَّــذّاب
ذَيـل اْلـچــلـب أعْــوج بِــل أصالـه
***
تْـموت بْدِنيـتَـك عَـلْ صِدِق أفْـضَل
حـــيـــاة عْــلَ چِــذِب ذِل وْرَزالــه
شَخِـص چَـذّاب لَـتْصادِق وَلَشّارِك
يعْـمَـل تُـرْكه وِيّـه لْـمِـثـله دَجّـالـه
شَخِص چَذّاب يِفْگِد هَیْبَته وَجاهه
إِبْتِـعِـد عَـنّه وْلا تِسأل عَـن حْواله
چـذِب قَـلّل رِزِق مكـتوب عَلگصَّه
وِزْرَه عْـلَ چِـتِف يـتحَـمّـل اثْـقـاله
كُـل چَـذّاب أعـرْفـه مِـن مَـواعـيده
وَعْـذاره كَـثـيــره لْـوِفَـه مـو مالـه
كُــل چَـذّاب يــوم وْيـوگع بْـوِرطـه
يصْـبَح مَضْحَـكه مِـن قِـبَـل عُـذّاله
عَـنِ الچـذاب إبْـعـِـد ما إلـه إيـمان
بَـسِ لْـصِـدَق رَبّـك يـنْطـي مِنْواله
چِـذِب أسْـوَء خَـطـيئه لَوِّثت دِنْياك
عـاقِـبْـتـك حْسـاب لْـوَزِن مِـثْـقـاله
***
چِـذِب وِزَّمَـن دومـه حَـذِر مِــنَّـه
يِـمْـحي يْـضـيف يِكتـِب شِنـو بّاله
چِـذِب فَـكّـر زَمـانه يْـدور يِسْـره
خَـلّي يْشـوف ساعة حايـط گْباله
طَـريقِ چِّـذِب مَـمْـلي شـوك بَـرّي
صَعـُـب تِـجْـزيه مِـن كُثرَة هْـواله
وإلى اللقاء

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close