فاجعة مستشفى ابن الخطيب 

           محمد توفيق علاوي
فاجعة لا يكفي استنكارها ، فالفساد قد نخر في كل مفاصل الدولة بسبب تصدي الكثير من الاحزاب الفاسدة لحكم البلد خلال الثمانية عشر عاماً الماضية؛
 يجب ان يفكر المواطن العراقي بكل صدق وجدية  لتغيير الكثير من الوجوه السياسية الفاسدة التي تحكم البلد من منطلق المحاصصة السياسية؛ ولا يمكن تغيير الوضع إلا بالسعي الحقيقي والجدي للمواطن باتخاذ مواقف ايجابية لتغيير الوضع  وليس الاكتفاء بمواقف سلبية في عدم المشاركة بالانتخابات، فمثل هذه المواقف ستكرس المحاصصة وستكرس الفساد وستتكرر فاجعة مستشفى ابن الخطيب في اماكن اخرى وبأشكال مختلفة؛
لا يسعنا في هذا المجال إلا ان نقدم تعازينا لذوي الضحايا الذين فقدوا حياتهم واصيبوا في هذه الفاجعة الكبرى، ونسأل الله ان يتغمدهم بواسع رحمته ويدخلهم فسيح جناته، وإنا لله وإنا اليه راجعون
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close