أربعة أحزاب جديدة في إقليم كوردستان تدخل المعترك الانتخابي في العراق

مركز اقتراع في إقليم كوردستان

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية، تسجيل أربعة أحزاب جديدة في إقليم كوردستان للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة، والتي من المقرر إجراؤها في تشرين الأول من العام الجاري، مشيرةً إلى الاستعداد لانتخابات “نزيهة ستستخدم فيها تقنيات جديدة”.

وكشف مسؤول هيئة انتخابات إقليم كوردستان في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية، حسين رقيب، الاربعاء (28 نيسان 2021)، عن تسجيل أربعة أحزاب جديدة في كوردستان للمشاركة في الانتخابات النيابية العراقية، وهي “الحزب الوطني الآشوري، اتحاد بيت النهرين الوطني، المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري، الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني”.

وفيما يخص تجديد الناخبين التسجيل البايومتري للتصويت في الانتخابات، بيّن رقيب نسب التسجيل الإلكتروني في إقليم كوردستان، موضحاً أنها “بلغت 68% في جميع محافظات الإقليم، في حين بلغت النسبة 63% في أربيل، 68% في السليمانية، بلغت نسبة تجديد التسجيل البايومتري للناخبين 73% في محافظة دهوك”.

وأضاف المسؤول في المفوضية العليا للانتخابات أن 85% من الناخبين في أربيل استلموا بطاقات التصويت البايومترية، أمّا في السليمانية بلغت النسبة 83%، وفي دهوك 89%.

وقال رقيب إن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تتبع مجموعة من الإجراءات الجديدة لمواجهة احتمال حدوث التزوير في الانتخابات المقبلة، منها التصويت عن طريق البطاقة البايومترية التي تعتمد على بصمة الناخب والتعرف على صورته الشخصية، إلى جانب إجراءات أخرى.

وبحسب احصاءات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، يبلغ عدد المصوتين في أربيل مليوناً و238 ألف شخصاً، فيما يصل عدد الناخبين في محافظة السليمانية مليوناً و362 ألف شخصاً، أما في دهوك 827 ألف شخصاً.

وعن عدد المراقبين لصناديق الاقتراع في إقليم كوردستان، أكد رقيب أن “هذه المسألة تحددها المفوضية في بغداد، ومازال الوقت مبكراً للحديث عن ذلك”.

ويتهيأ العراق لإجراء الانتخابات البرلمانية  في 10 من تشرين الأول المقبل، حيث تشهد الساحة السياسية العراقية حركة نشيطة تسعى خلالها الأطراف والأحزاب السياسية إلى حليف يسندها في اجتياز السباق الانتخابي المرتقب.

وعدّت الأحزاب الصغيرة القانون الانتخابي الجديد “أسلوباً جديداً من أساليب المحاصصة الطائفية”، فيما دعا المناصرون للقانون إلى  وضع بعض المحددات التي تقيد عبور الأحزاب الصغيرة قبل وصولها إلى البرلمان وعرقلتها لمسائل كثيرة”.

وبموجب قانون الانتخابات المعدل في تشرين الثاني من العام الفائت، قسّم العراق إلى 83 دائرة انتخابية، في حين قسّمت بغداد إلى 17 دائرة انتخابية، وخصص لها 69 مقعداً، بينما قسّم إقليم كوردستان إلى 12 دائرة انتخابية و44 مقعداً، سيكون لأربيل 15 مقعداً عن أربع دوائر انتخابية، ودهوك 11 مقعداً وثلاث دوائر انتخابية، أما السليمانية فستشهد منافسة شرسة بحصولها على 18 معقداً برلمانياً عن خمس دوائر انتخابية.

ومن المتوقع أن يتسبب النظام الانتخابي بتقسيماته الجديدة بإشكال للأحزاب السياسية الصغيرة، والتي تحوز على أقل من خمسة مقاعد في مجلس النواب العراقي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close