نكتة قانونية بحرينية هزيلة

نكتة قانونية بحرينية هزيلة
احمد كاظم
انها لمهزلة قانونية دولية ان تزكّى البحرين عضوا في لجنة منع الجريمة و العدالة الجنائية كما جاء في خبر على شكل مقالة على موقع صوت العراق:
يأتى انتخاب مملكة البحرين بالتزكية عضوا فى لجنة منع الجريمة والعدالة الجنائية (2022-2024) في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك تتويجاً لجهود المملكة بقيادة جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفه حفظه الله ورعاه فى هذا المجال وهو دليل على المكانة الدولية الرفيعة والدور الهام على الصعيد الدولي اللذين تحظى بهما.
سؤال:
كيف يمكن لدولة البحرين بقيادة (الملك المفدى حفظه الله ورعاه) ان تكون عضوا في لجنة منع الجريمة و العدالة الجنائية و (الملك المفدى) قتل و سجن و عذب و سحب جنسية الغالبية الشيعة سكان البحرين الأصليين و لا يزال يواصل جرائمه؟
الجواب الرشوة ثم الرشوة ثم الرشوة و نفوذ أمريكا و بريطانيا.
ملاحظة: الله عزّ وجل لا يحافظ و لا يرعى القتلة بل مصيرهم جهتهم و بأس المصير.
السجن و التعذيب و القتل و التهجير وثّقته منظمات حقوق الانسان غير الرسمية مثل العفو الدولية و مراقبة حقوق الانسان و طالبت الأمم المتحدة بمحاسبة (الملك المفدى) و لم يحاسب بسبب الرشوة و معارضة امربكا و بريطانيا.
لجان الأمم المتحدة فاسدة ينتخب أعضاؤها بتنسيق بين الدول الكبرى على رأسها أمريكا و تدفع الرشوة بكل اشكالها للأعضاء قبل التصويت ما يفسر (تزكية) مملكة الملك المفدى في لجنة منع الجريمة و العدالة الجنائية و هو مجرم.
دليل اخر على الفساد و الرشوة هو انتخاب السعودية عضوا ثم رئيسا للجنة حقوق الانسان في الامم المتحدة بالرغم من ان سارق الحرمين الشريفين يقطع رؤوس الأبرياء بسيفه في الساحات العامة ليرعب المواطنين.
أمريكا و بريطانيا لديهما قواعد بحرية في البحرين ساهم افرادها (الملثمين لإخفاء هويتهم) في قمع احتجاجات المواطنين و كلا الدولتين (زكّت) البحرين لعضوية لجنة تحقيق العدالة الجنائية.
باختصار: وجود البحرين في لجنة العدالة الجنائية و قبلها وجود السعودية في لجنة حقوق الانسان عار ما بعده من عار على الأمم المتحدة سببه لتبرئتهما من جرائمهما الانسانية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close