” أرقص مع الثعابين إلى أن اقضي عليهم.” مصطفى الكاظمي.

  احمد صادق

” يخبرنا الكاظمي أنه يقصد بكلامه ثعابين الفساد ولكنه في الحقيقة لا يقصد هؤلاء بل يقصد الولائيين الخارجين على القانون. وضع ثعابين الفساد لا يقلق ولا يشغل بال الكاظمي كثيرا. وضع الولائيين هو من يقلقه ويشغله كثيرا. كارثة حريق مستشفى ابن الخطيب والعشرات من مرضى كورونا الذين استشهدوا والذي تسبب به الفساد الذي يضرب وزارة الصحة ومؤسساتها منذ سنوات بسبب احتكار حزب واحد لها لا يثير غضب واستياء الكاظمي من الفساد بل أن ما يقوم به الولائيون من قصف بالصواريخ لمقرات قوات التحالف والاستعراضات بأرتال السيارات في شوارع بغداد في تحد صارخ للحكومة وتهديداتهم المستمرة لرئيسها واجهزته الأمنية…. هو الذي يثير غضبه واستياءه، ولكنه يرقص مع الولائيين مُجبرا، صابرا حتى يجد الفرصة المناسبة للقضاء عليهم! الكاظمي يريد القضاء على الولائيين الخارجين على القانون أولا من أجل أن يُرضي أولياء الأمر في الخارج أما القضاء على الفساد الذي أفلس البلاد من أجل أن يُرضي العراقيين فيأتي ثانيا وربما لا يأتي ابدا!!”

بغداد في 1/5/2021  

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close